بوتفليقة يعرض على الإسلاميين المشاركة بالحكومة

رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري نقل طلب رئيس الحكومة مشاركتهم في الحكومة (الجزيرة)
رئيس حركة مجتمع السلم عبد الرزاق مقري نقل طلب رئيس الحكومة مشاركتهم في الحكومة (الجزيرة)

كشف رئيس حركة مجتمع السلم (حمس) الجزائرية عبد الرزاق مقري أنه التقى صبيحة اليوم الأربعاء رئيس الوزراء عبد المالك سلال الذي أبلغه طلب الرئيس عبد العزيز بوتفليقة برغبته في مشاركة الحركة في الحكومة.

وقال مقري في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك إنه أبلغ رئيس الحكومة الجزائري أن قرار مشاركة حركة مجتمع السلم من عدمها يتخذه مجلس الشورى الذي سينعقد بعد قرار المجلس الدستوري بشأن الطعون المقدمة حول الانتخابات التشريعية.

ونقلت صحيفة الشروق اليومية الجزائرية أن الحركة عرفت "صراعا قويا بين جناحين أحدهما يدافع عن المشاركة في الحكومة وآخر يرفض ذلك، خاصة جناح مقري، في حين يدافع عن قرار المشاركة رئيس الحزب سابقا أبو جرة سلطاني".

وفاز تحالف حركة مجتمع السلم في الانتخابات التشريعية بـ33 مقعدا، واتهم مقري السلطات بارتكاب تجاوزات بينها رفع نسبة المشاركة إلى 38.25، في حين لم تتجاوز النسبة 25% وفق مقري.

المصدر : الجزيرة + الصحافة الجزائرية

حول هذه القصة

تساءلت صحف جزائرية السبت عن "من يسمع صوت الغضب الشعبي" غداة إعلان نتائج الانتخابات التشريعية التي شهدت نسبة مشاركة ضئيلة في التصويت، وفازت فيها أحزاب السلطة كما كان متوقعا.

اتفق حزبا حركة حمس وجبهة التغيير الجزائريان على الوحدة، وذلك بعد أسبوعين من إعلان جبهة العدالة والتنمية وحركة النهضة اندماجهما، حيث تسعى الأحزاب الإسلامية لإعادة توحيد صفوفها قبل الانتخابات البرلمانية.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة