مصر تدرس منح جنسيتها للأجانب مقابل "وديعة مالية"

مدونات - البرلمان
لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب وافقت على مشروع قانون مقدم من الحكومة يسمح ببيع الجنسية المصرية للأجانب (رويترز)

قالت الحكومة المصرية إنها تدرس حالياً منح الجنسية المصرية للأجانب مقابل "وديعة مالية" لتشجيع الاستثمار.

وجاءت تصريحات الحكومة بعد أيام من موافقة لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب (البرلمان) على مشروع قانون مقدم من الحكومة يسمح ببيع الجنسية المصرية للأجانب، مقابل دفعهم مبلغًا ماليا في صورة وديعة بنكية بالعملة الصعبة لمدة خمس سنوات متتالية، تمهيداً للتصويت النهائي على القانون في الجلسات العامة المقبلة.

وأوضح رئيس الحكومة شريف إسماعيل في تصريحات صحفية أن منح الجنسية للأجانب أمر معمول به في كثير من دول العالم، مشيرا إلى وجود شروط وضوابط أمنية لإتمام العملية لم يكشف عنها.

بدوره قال المتحدث باسم الحكومة أشرف سلطان إن "منح الجنسية للأجانب مقابل ودائع دولارية ما زال محل بحث ولم يصل إلى شكل نهائي، وإن كل البدائل مطروحة والمجال مفتوح للاستماع للمقترحات حول هذا الأمر".

وتشير المذكرة الإيضاحية لمشروع القانون الحكومي المقدم لمجلس النواب إلى أنه "جاء انطلاقاً من السياسة التي تنتهجها الدولة في تشجيع الاستثمار، وتيسيراً على الأجانب ذوي الارتباط الطويل بمصر، والعمل على خلق جو من الثقة والاستقرار، ليطمئن المستثمرون على أموالهم ومشروعاتهم، وتحقيق الاستقرار العائلي لهم".

وسبق أن اعترض قسم التشريع في مجلس الدولة (هيئة قضائية تنظر في صحة القوانين والمنازعات الإدارية) رسميا على مشروع القانون في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وعدَّد مجلس الدولة أسباب رفضه لمشروع القانون آنذاك في منحه وزير الداخلية سلطة مطلقة في تحديد المبلغ المالي المطلوب إيداعه، وتحديد شروط وقواعد تقديم طلب التجنس بقرار منه بما يمثل مخالفة للدستور، الذي ينص على أن الجنسية حق لمن يولد لأب مصري أو لأم مصرية.

وتواجه مصر أزمة اقتصادية دفعتها للجوء لسياسة الاقتراض، حيث تلقت ملياري دولار قيمة شريحتين من التمويل المخصص بقيمة 3 مليارات دولار من البنك الدولي لدعم برنامج الحكومة الاقتصادي والاجتماعي، كما تلقت 2.75 مليار دولار كشريحة أولى من قرض صندوق النقد الدولي المقدر بـ12 مليار دولار على مدى ثلاث سنوات.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

People enter a bank branch of National Societe Generale in central Cairo, September 3, 2012. The easiest pickings for Gulf investors in Egypt appear to be banking operations put up for sale by European lenders, which are retrenching globally. Flush with cash because of high oil prices, banks from the Gulf do not need to seek near-term profits in Egypt; they can take the long view, counting on Egypt's population growth to deliver profits down the road. Picture taken September 3, 2012. REUTERS/Asmaa Waguih (EGYPT - Tags: BUSINESS)

قال متحدث باسم مجلس الوزراء المصري إن الحكومة أعدت قانونا تجري مراجعته حاليا بمجلس الدولة يسمح بمنح الإقامة للأجانب لخمس سنوات مقابل وديعة بالعملة الصعبة، ويخولهم التقدم للحصول على الجنسية.

Published On 3/8/2016
Egyptian President Abdel Fattah al-Sisi speaks during the opening of the first and second phases of the housing project "Long Live Egypt", which focuses on development in the country's slums, at Al-Asmarat district in Al Mokattam area, east of Cairo, Egypt May 30, 2016 in this handout picture courtesy of the Egyptian Presidency. The Egyptian Presidency/Handout via REUTERS/File Photo ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY

قالت صحيفة يديعوت أحرونوت إن الأزمة الاقتصادية التي تواجهها مصر، دفعتها لحل غريب من نوعه يتمثل في عرض الجنسية المصرية للبيع، وهو ما أثار غضب المصريين الذين رفضوا إجراء السلطات.

Published On 3/8/2016
Supporters of ousted president Mohamed Morsi and the Muslim brotherhood march through the streets of Cairo's eastern Nasr City district on November 22, 2013. A young boy was killed as supporters and opponents of ousted president Mohamed Morsi fought in Suez city, and police fired tear gas elsewhere to quell disturbances, officials said. Confrontations came as pro-Morsi groups called for a week of anti-military demonstrations under the slogan "Massacre of the Century." AFP PHOTO/MOHAMED EL-SHAHED

أثار قرار مصر سحب جنسية مواطن يدعى هشام الطيب لارتباطه بهيئة تعمل على “تقويض الدولة”، غضبا في أوساط رافضي الانقلاب، ومخاوف من كون القرار تمهيدا لسحب الجنسية من معارضين.

Published On 21/10/2014
المزيد من اقتصادي
الأكثر قراءة