روسيا وإيران تتعهدان بزيادة دعم الأسد

البوارج الأميركية أطلقت عشرات الصواريخ تجاه مطار الشعيرات بمحافظة حمص (رويترز)
البوارج الأميركية أطلقت عشرات الصواريخ تجاه مطار الشعيرات بمحافظة حمص (رويترز)

قالت روسيا وإيران إن الهجوم الأميركي على سوريا تجاوز الخطوط الحمراء، وإنهما سيردان من الآن فصاعدا على أي عدوان، وعدّا الضربة الصاروخية الأميركية فجر الجمعة الماضي انتهاكا للقانون الدولي، وتعهدا برفع مستوى الدعم لرئيس النظام السوري.

وقال بيان لمركز القيادة المشتركة في سوريا، الذي يضم روسيا وإيران وتحالفا لجماعات مسلحة، إنه سيعمل مع الجيش السوري لتحرير كل الأراضي السورية من "رجس الاحتلال أيًّا كان" بعد الضربة الأميركية، مبينا أن الهجوم الأميركي على سوريا يتجاوز الخطوط الحمراء.

وأضاف المركز -في بيان نشره الإعلام الحربي التابع له- أنه سيرد من الآن فصاعدا على أي عدوان، وسيرفع مستوى دعمه لرئيس النظام السوري بشار الأسد.

وسبق أن أعلن رئيسا أركان القوات المسلحة الإيرانية والروسية السبت عزمهما مواصلة مكافحة "الإرهابيين" في سوريا بعد الضربة الأميركية التي استهدفت قاعدة جوية للجيش السوري.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن اتصالا هاتفيا جرى أمس السبت بين رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية اللواء محمد باقري وقائد أركان الجيش الروسي الفريق أول فاليري غراسيموف، نددا فيه بالضربة الأميركية ضد قاعدة جوية سورية، معتبرين ذلك "اعتداء سافرا على بلد مستقل".

وأكد رئيس الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية وقائد أركان الجيش الروسي عزم بلديهما مواصلة التعاون العسكري "حتى هزيمة الإرهابيين بشكل كامل وهؤلاء الذين يدعمونهم".

وأضافا في بيان أن الضربات الأميركية تهدف إلى النيل من الانتصارات التي حققها الجيش السوري وحلفاؤه مؤخرا، وتعزيز معنويات الجماعات الإرهابية وداعميها.

بوتين (يمين) خلال استقبال روحاني بالكرملين الشهر الماضي (رويترز)

بوتين وروحاني
سياسيا، أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الإيراني حسن روحاني أن التصرفات العدوانية من قبل الولايات المتحدة ضد دولة ذات سيادة تعد أمرا غير مقبول، وعدّا أن القصف الأميركي على قاعدة الشعيرات انتهاكا للقوانين الدولية.

وقال الكرملين في بيان إن الرئيسين أكدا أثناء مكالمة هاتفية ضرورة إجراء تحقيق موضوعي وغير منحاز في كافة ملابسات حادث استخدام الأسلحة الكيميائية الذي وقع الثلاثاء في بلدة خان شيخون في محافظة إدلب السورية.

وفي شأن متصل، أبدى الرئيس الإيراني دعمه لنظيره السوري، جاء ذلك خلال مكالمة هاتفية أجريت مساء السبت، ورأى روحاني أن الهجوم الأميركي انتهاك للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

وأضاف روحاني أن الشعب الإيراني سيقف إلى جانب الشعب السوري في "الكفاح ضد الإرهابيين والدفاع عن وحدة وسلامة أراضي سوريا"، مؤكدا أن الاتهامات الموجهة إلى سوريا باستخدام أسلحة كيميائية في الهجوم على خان شيخون (شمال غرب سوريا) "لا أساس لها من الصحة".

المصدر : الجزيرة + وكالات