رئيس حكومة الوفاق الليبية يبحث أزمة بلاده مع فرنسا

كازانوف (يمين) يطلب من السلطات الليبية بذل مزيد من الجهد لوضع حد لتدفق المهاجرين إلى أوروبا (الأوروبية)
كازانوف (يمين) يطلب من السلطات الليبية بذل مزيد من الجهد لوضع حد لتدفق المهاجرين إلى أوروبا (الأوروبية)

قال رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فائز السراج إنه بحث موضوع الإرهاب مع رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازانوف، في حين دعا الأخير المجموعة الدولية لبذل مزيد من الجهد لدعم الحل السياسي في ليبيا.

وأكد السراج بعد لقاء جمع الطرفين في تونس أن التوافق بين باريس وطرابلس لتفعيل جميع الاتفاقات، بما فيها عودة البعثة الدبلوماسية الفرنسية في ليبيا.

وجدد السراج تأكيد أن "الحل يجب أن يكون سياسيا في ليبيا"، وقال "نثمن دور فرنسا ودعمها في مجال مكافحة الإرهاب، والخطوات العملية التي تقوم بها لتدريب قوات الحرس الرئاسي الليبي".

من جانبه، حث كازانوف المجموعة الدولية على بذل مزيد من الجهد لدعم الحل السياسي في ليبيا، ودفع جميع الأطراف الليبية إلى الحوار على قاعدة اتفاق الصخيرات.

وأكد أن "بلاده تغتنم هذه الفرصة وتدعو مختلف الفرقاء الليبيين والمجتمع الدولي لمضاعفة الجهود الرّامية إلى إيجاد حل للأزمة في ليبيا".

ورأى أن "الحل في ليبيا يجب أن يكون سياسيا ولا مجال لحل عسكريّ"، مشددا على "حرص فرنسا على دعم الأمن والاستقرار في ليبيا".

وأثنى في الإطار ذاته "على دور حكومة الوفاق والنجاحات التي حققها الليبيون في حربهم على الإرهاب، لا سيما في مدينتي سرت وبنغازي".

وقال كازانوف إن "حكومة الوفاق الوطني هي السلطة الوحيدة الشرعية في ليبيا، وهي التي لديها سلطة القرار في ما يتعلق بالسياسة النفطيّة للبلد".

ودعا كازانوف السلطات الليبية إلى بذل مزيد من الجهد لوضع حد لتدفق المهاجرين غير النظاميين نحو أوروبا.

المصدر : وكالات