الأمن المصري يصفي اثنين من رافضي الانقلاب

أفادت مصادر للجزيرة بأن الأمن المصري صفى بالرصاص اثنين من رافضي الانقلاب اليوم السبت داخل منزل بمحافظة البحيرة، في حين قالت وزارة الداخلية إنها قتلت اثنين من المسلحين في اشتباك.

ونسبت الوزارة الشخصين اللذين صفتهما إلى جماعة الإخوان المسلمين، وذلك بعد أقل من 24 ساعة على إعلان الوزارة مقتل ثالث في حادث مماثل، وهي وقائع اعتبرتها التنسيقية المصرية للحقوق والحريات (منظمة غير حكومية مقرها القاهرة) "تصفية خارج نطاق القانون".

وأضافت التنسيقية في بيان نشرته عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أنه "بعد أقل من 24 ساعة مرت على مقتل محمد عادل بلبولة بمحافظة دمياط (شمال)، اقتحمت الداخلية بالبحيرة فجر اليوم مزرعة بمنطقة أبناء الدلنجات، وقتلت اثنين من الأفراد المتواجدين داخل المزرعة دون إبداء أسباب".

ووصفت جماعة الإخوان مقتل بلبولة في بيان لها أمس الجمعة بأنه "اغتيال" لأحد أعضائها.

وتنفي الجماعة -التي اعتبرتها السلطات المصرية "تنظيما إرهابيا" بقرار حكومي في ديسمبر/كانون الأول الماضي- وجود علاقة بينها وبين حركتي "حسم" أو "لواء الثورة"، اللتين تبنتا عمليات اغتيال وتفجيرات ضد السلطات المصرية.

وكان المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين طلعت فهمي قال في تصريح سابق لوكالة الأناضول إن الجماعة ليس لها علاقة بأي تنظيم أو أفراد يسفكون الدماء، وليس لديها جناح مسلح في مصر

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلنت وزارة الداخلية المصرية أمس الخميس ضبط ثمانية نشطاء تابعين لجماعة الإخوان المسلمين ممن تطلق عليهم وصف "كوادر إرهابية"، مضيفة أن مواطنة قتلت خلال عملية التوقيف.

أعلنت وزارة الداخلية المصرية مقتل "قيادي إرهابي وثلاثة من مرافقيه في تبادل لإطلاق النار"، غرب القاهرة، في حين وصف موقع إلكتروني تابع لجماعة الإخوان المسلمين الواقعة بـ"اغتيال خارج إطار القانون".

قامت الشرطة المصرية اليوم السبت بتصفية أحد رافضي الانقلاب العسكري في محافظة الجيزة، بينما أعلنت وزارة الداخلية أن القتيل متهم في واقعة استهداف رئيس مباحث في محافظة الفيوم قبل أيام.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة