أربعة ملايين نازح بالعراق معظمهم من نينوى

قال وزير الهجرة العراقي جاسم الجاف إن عدد النازحين منذ انطلاق المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق قبل أكثر من عامين بلغ أكثر من أربعة ملايين معظمهم من محافظة نينوى.

وجاء كلام الوزير بعد يومين من إعلانه أن عدد نازحي الموصل تجاوز 460 ألفا، أغلبهم من مناطق القتال في الجانب الغربي للموصل، وأنهم يعيشون في مخيمات تفتقر إلى مستلزمات الحياة الأساسية.

ودفعت معارك غربي الموصل السكان لهجر منازلهم خوفا من القصف الجوي والمدفعي الذي وصف بالعشوائي، إلى مخيمات الخازر وديبكة وجماكور وحسن شام التي تفتقر للكثير من الأساسيات والخدمات.

واضطر ضعف اهتمام الحكومة وعدم مبالاتها أعدادا كبيرة من السكان للتوجه نحو الصحراء على الحدود العراقية السورية، مما دفع مجلس النواب العراقي الشهر الماضي إلى التشديد على أهمية إعادة النظر في الإجراءات المتبعة لمعالجة أزمة النزوح، خصوصا بعد التقارير المأساوية التي نقلتها العدسات لتدفق عشرات الآلاف في مشاهد وصفت بأنها لا تنتمي للإنسانية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يعاني النازحون الفارون من معارك الموصل أوضاعا مأساوية بالغة الصعوبة في مخيمات النزوح، ويزداد الأمر سوءا بالنسبة للموجودين بالمدينة الذين يواجهون أخطار الموت وانقطاع المياه، وفق منظمات أممية.

يشكو النازحون العراقيون في المخيمات المقامة شرقي الموصل تقاعس الحكومة والمنظمات الدولية عن توفير الدعم اللازم لهم، ويقولون إن أطفالهم يتعرضون للإصابة بالعديد من الأمراض.

على ضفاف دجلة ببغداد، تؤوي مئات من أكواخ الخشب والصفيح نازحين من الرمادي والفلوجة وجنوب محافظة صلاح الدين وقضاء سنجار، كما تنتشر في الأزقة أكواخ أخرى تحكي الكثير من معاناتهم.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة