مدفيدف: الضربة الأميركية بسوريا كادت تؤدي لاشتباك معنا

مدفيدف: الضربة الأميركية غير قانونية (رويترز)
مدفيدف: الضربة الأميركية غير قانونية (رويترز)
قال رئيس الوزراء الروسي ديمتري مدفيدف اليوم الجمعة إن الضربة الأميركية على مطار الشعيرات في سوريا كادت أن تؤدي إلى اشتباك مع الجيش الروسي، كما أعلنت الخارجية الروسية تعليق العمل باتفاقية التنسيق مع الولايات المتحدة في سوريا.

وقال مدفيدف -على مواقع للتواصل الاجتماعي- إن الضربة الأميركية "غير قانونية.. وكانت على بعد خطوة واحدة من اشتباك عسكري مع روسيا".

من جهتها، أعلنت المتحدثة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا أن بلادها علقت العمل باتفاقية التعاون والتنسيق مع الولايات المتحدة بشأن العمليات في سوريا، والتي تهدف إلى تجنب وقوع حوادث وتأمين رحلات الطيران.

وأضافت في بيان أن القصف الأميركي بدا كأنه قد تم التخطيط له سابقا، وأن أحداث إدلب اتخذت فقط كمبرر، وذلك في إشارة إلى مجزرة خان شيخون التي ارتكبها النظام الثلاثاء بالسلاح الكيميائي.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف في بيان إن الرئيس فلاديمير بوتين يعتقد أن الضربة الأميركية انتهكت القانون الدولي وأضرت بشدة بالعلاقات بين واشنطن وموسكو.

واعترف بيسكوف بأن واشنطن أبلغت موسكو بالضربة مسبقا، لكنه رفض الاجابة عما إذا كان قد تم إجلاء جنود روس من المطار أو أن موسكو قد اتخذت قرارا بعدم محاولة إسقاط الصواريخ الأميركية.

وقال مسؤولون أميركيون إنهم أخطروا القوات الروسية بالضربة قبل حدوثها، وإنهم حرصوا على تفادي إصابة جنود روس في المطار. وتشير صور التقطتها الأقمار الصناعية إلى وجود قوات خاصة ومروحيات روسية في المطار.

لافروف: الضربة الأميركية من أعمال العدوان وتستند إلى ذريعة مختلقة (الجزيرة)

من جهة أخرى، قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف إن الضربة الأميركية "لم تكن فعالة" وأعلن أنه سيتم تعزيز الدفاعات الجوية السورية لحماية المنشآت الحيوية في البلاد.

وذكر المتحدث الروسي أن وزارته أخطرت نظيرتها الأميركية بأنها ستغلق خط اتصال يستخدم لتجنب الاشتباكات العرضية في سوريا هذه الليلة.

وفي وقت سابق اليوم، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن الضربة الأميركية تذكره بهجوم الغرب على العراق عام 2003 دون موافقة الأمم المتحدة، معتبرا أنها "عمل من أعمال العدوان يستند إلى ذريعة مختلقة".

وفجر الجمعة، أطلقت مدمرة أميركية من البحر المتوسط 59 صاروخا من طراز "توماهوك" على مطار الشعيرات بريف حمص الشمالي، بعد أن أمر الرئيس دونالد ترمب بتوجيه ضربة عسكرية في سوريا ردا على هجوم النظام بالغاز السام على مدينة خان شيخون بريف إدلب.

المصدر : الجزيرة + وكالات