عشرات القتلى والجرحى الحوثيين بمعارك الضالع وحجة

آليات للجيش الوطني في منطقة ميدي بمحافظة حجة (الجزيرة)
آليات للجيش الوطني في منطقة ميدي بمحافظة حجة (الجزيرة)
أكدت مصادر عسكرية أن الجيش والمقاومة اليمنيين تصديا لهجوم للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي صالح بمحافظة الضالع، وأسقطا نحو عشرين عنصرا بين قتيل وجريح، كما قُتل 23 حوثيا خلال معارك بمدينة ميدي في محافظة حجة.

وقالت المصادر إن الجيش والمقاومة صدا فجر الجمعة هجوما للحوثيين وقوات صالح المتمركزة في قرية العرفاف، على مواقع في منطقة مريس بمديرية قعطبة في محافظة الضالع، مما أسفر عن مقتل وإصابة عشرين من مسلحي المليشيات، في مقابل مقتل جندي وإصابة آخر.

وأضافت المصادر أن جبهة مريس تشهد مواجهات شبه يومية، وأن المليشيات الحوثية وقوات صالح تواصل انتهاكاتها بحق المدنيين، حيث تعمد إلى قنص المارة وقصف المنازل ومحاصرة القرى وملاحقة الناشطين واعتقالهم.

من جهة أخرى، جاء في بيان صادر عن الجيش اليمني أن قواته ضربت حصارا على مدينة ميدي من ثلاثة اتجاهات، وأنه لم يبق للانقلابيين غير الجهة الجنوبية منفذا صعبا للخروج في ظل سيطرة جوية من قبل طيران التحالف العربي.

وأضاف أن قوات الانقلابيين حاولت استرداد المواقع التي حررها الجيش فتصدى لهم الأخير، مما أدى لمقتل 13 مسلحا في قطاع اللواء 82 مشاة، وعشرة مسلحين آخرين في قطاع اللواء الثاني حرس حدود.

ولفت البيان إلى أن فرق شعبة الهندسة تعمل مع الفرق الهندسية التابعة للتحالف لنزع وتفكيك آلاف الألغام التي زرعها الحوثيون في طريق الجيش الوطني، مؤكدا أن الجيش مسنودا بقوات التحالف يواصل تقدمه في جبهة ميدي.

المصدر : الجزيرة + وكالات