حكم غيابي بتونس لبريطاني مزج الموسيقى بالأذان

شرطي تونسي أمام مدخل المحكمة بالعاصمة تونس (الفرنسية-أرشيف)
شرطي تونسي أمام مدخل المحكمة بالعاصمة تونس (الفرنسية-أرشيف)

حكمت محكمة تونسية بمدينة قرمبالية اليوم الخميس بالسجن غيابيا لمدة عام واحد على منسق أغاني بريطاني مزج الأذان بالموسيقى في ملهى ليلي بمدينة الحمامات السياحية جنوب العاصمة التونسية.

وقالت المحامية والناشطة في المجتمع المدني غفران حجيج "قضت محكمة ناحية الحمامات على منسق الأغاني الإنجليزي الذي مزج الأذان بالموسيقى الراقصة بالسجن لمدة عام مع النفاذ العاجل".

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر قضائية تونسية قولها إنه حكم على منسق الموسيقى الإنجليزي "داكس جي" بالسجن ستة أشهر للإخلال بالآداب العامة وستة أشهر بسبب خدش الحياء.

وفي القضية نفسها استفاد مدير الملهى وأحد المنظمين من عدم وجود مبرر لملاحقة قضائية بحقهما، لكن النيابة العامة قدمت استئنافا للحكم واعتبرت أنه كان عليهما أن يتحققا من مضمون المادة وفقا لمصادر قضائية.

وكان ناشطون قد تداولوا على مواقع التواصل الاجتماعي شريط فيديو يظهر مجموعة من الشباب يرقصون بملهى ليلي في مدينة الحمامات على أنغام موسيقى يتخللها صوت الأذان، وهو ما أثار موجة استنكار واسعة في تونس وخارجها.

وكانت السلطات التونسية قد أغلقت الملهى الليلي وأمرت بفتح تحقيق للوقوف على ملابسات الحادث، في وقت أصدرت وزارة الشؤون الدينية بيانا أعربت فيه عن "شجبها لمثل هذه التصرفات التي تمس من المقدسات ومن الشعائر وتعتبر أن الاستهزاء بمشاعر التونسيين وقيمهم الدينية أمر مرفوض قطعا".

يذكر أن منسق الموسيقى البريطاني قدم بعد الحادثة اعتذارا وكتب على صفحته على موقع فيسبوك "أقدم اعتذاراتي الصادقة لكل شخص تعرض للإساءة من الموسيقى التي قدمتها في مهرجان أوربت في تونس".

المصدر : وكالات