اختتام "حسم العقبان" بالكويت بمشاركة خليجية أميركية

جانب من القوة السعودية التي شاركت في مناورات "حسم العقبان 2017" بالكويت
جانب من القوة السعودية التي شاركت في مناورات "حسم العقبان 2017" بالكويت

اختتم اليوم الخميس في الكويت تمرين "حسم العقبان 2017" الخليجي الأميركي بمشروع عسكري شاركت فيه قوات برية وبحرية وجوية إلى جانب وحدات ذات طبيعة مدنية.

وخلال فترة التمرين التي امتدت لنحو ثلاثة أسابيع، تدربت قوات من الكويت والسعودية وقطر والإمارات والولايات المتحدة على التصدي لعمليات غير متوقعة كاختطاف طائرات وسفن، وإبطال مفعول عبوات متفجرة.

ويهدف التمرين -الذي يعد أحد أكبر التمرينات العسكرية إقليميا ودوليا- إلى إبراز التعاون العسكري بين دول الخليج وواشنطن، إلى جانب تطوير مستوى التنسيق مع الوزارات والجهات الحكومية المدنية بإدارة الأزمات. 

وكانت "حسم العقبان 2017" انطلق يوم 19 من الشهر الماضي بهدف تعزيز قدرات القوات الخليجية المشاركة.

وقال رئيس الأركان العامة للجيش الكويتي الفريق الركن محمد خالد الخضر -عند انطلاق التدريبات- إن المناورات تهدف لتعزيز تعاون الدفاع الإقليمي بين دول مجلس التعاون الخليجي والولايات المتحدة، وتبادل واكتساب الخبرات في مجال إدارة العمليات المشتركة.

وأوضح الخضر أن المشاركين في فعاليات وأحداث التمرين قيادات وضباط من مختلف قطاعات الجيش ووزارة الداخلية والحرس الوطني ووزارات ومؤسسات الكويتية وفي دول مجلس التعاون الخليجي وقيادة قوات درع الجزيرة، بالتعاون مع الولايات المتحدة.

وتعد هذه هي النسخة الـ 14 من مناورات "حسم العقبان" التي بدأت عام 1999، حيث نفذ التمرين لأول مرة في مملكة البحرين.

المصدر : الجزيرة