مطالبة بمعاقبة النظام السوري والمعارضة تدعو لإشعال الجبهات

وفاة عائلات بأكملها اختناقا جراء استهداف خان شيخون بالأسلحة الكيميائية (ناشطون)
وفاة عائلات بأكملها اختناقا جراء استهداف خان شيخون بالأسلحة الكيميائية (ناشطون)

أدانت شخصيات وأحزاب سياسية سورية وعربية مجزرة قوات النظام في مدينة خان شيخون بريف إدلب بالغازات السامة، بينما دعت فصائل سورية معارضة إلى "إشعال الجبهات" في الوقت الذي نفت وزارة الخارجية السورية مسؤولية النظام عن المجزرة.

وطالب موقعون على بيان صادر عن نحو مئتي شخصية وجهة وتيار وحزب سياسي سوري وعربي المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه ما يجري في سوريا، وحملوا النظام السوري وحلفاءه الروس والإيرانيين مسؤولية ارتكاب الجرائم ضد الشعب السوري.

كما دعا الموقعون المحكمة الجنائية الدولية إلى فتح تحقيق دولي بخصوص قصف النظام السوري للمدنيين في خان شيخون.

وكان تحالف المنظمات السورية قد أدان المجزرة في مؤتمر صحفي، كما دعا الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة إلى عقد جلسة طارئة لـ مجلس الأمن الدولي لبحث استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية في استهداف المدنيين.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية للائتلاف أحمد رمضان -في اتصال مع الجزيرة- إنه لا بد من تفعيل المادة الـ 21 من القرار الدولي رقم 2118 التي تنص على أنه في حال استخدام النظام السلاح الكيميائي فإن على مجلس الأمن أن ينعقد وأن يتخذ القرار وفقا للفصل السابع الذي يجيز التدخل في الدول.

كما اعتبر كبير المفاوضين في وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف محمد صبرا أن القصف بالغازات السامة في شمال غرب سوريا يضع محادثات جنيف الهادفة لتسوية النزاع في "مهب الريح".

في هذه الأثناء، أدان الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الهجوم، واستغرب موقف المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان من هذه الجرائم التي وصفها بالبشعة.

من جهتها، أدانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا قصف مدينة خان شيخون، وقالت إن "كل الأدلة تؤكد أن النظام السوري وحلفاءه والداعمين له هم المسؤولون عن هذه الجريمة".

حجاب: مجزرة خان شيخون دليل آخر على أنه لا يمكن التفاوض مع نظام أدمن الإجرام (الجزيرة)

دعوة لإشعال الجبهات
في الأثناء، دعت فصائل سورية معارضة إلى "إشعال الجبهات" في وجه النظام وحلفائه ثأرا للقتلى الذين سقطوا بالعشرات في المجزرة.

وقالت هيئة تحرير الشام في بيان "نحرض كافة مجاهدي الشام وندعوهم لإشعال الجبهات كل بما يستطيع، فميدان المعركة خير سبيل للشجب والاستنكار".

وأضافت أنها بعد "مجزرة الكيميائي في خان شيخون" تتوعد النظام السوري وحلفاءه "بثأر يشفي قلوب أهلنا في خان شيخون خاصة وأهل الشام عامة، بعمليات مكثفة متتالية خلف خطوط العدو وفي مناطقه المحصّنة".

من جانبها اعتبرت العضو بالمعارضة السورية بسمة قضماني المجزرة "نتيجة مباشرة" للتصريحات الأميركية في الآونة الأخيرة بأن الولايات المتحدة لا تركز على إزاحة الأسد عن السلطة.

وقالت قضماني لرويترز في واشنطن "أول رد فعل من السوريين هو أن هذا نتيجة مباشرة للتصريحات الأميركية بأن الأسد لا يمثل أولوية، ولمنحه الوقت والسماح له بالبقاء في السلطة".  

العملية السياسية
من جانبه، دعا رياض حجاب الأمين العام للهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية في تغريدة له على موقع تويتر لاجتماع موسع يضم كل القوى السياسية والعسكرية ومنظمات المجتمع المدني، لمناقشة مستقبل العملية السياسية في ظل تصاعد جرائم النظام وحلفائه.

واعتبر حجاب في تغريدة أخرى أن مجزرة خان شيخون دليل آخر على أنه لا يمكن التفاوض مع نظام أدمن الإجرام، وأنه لا قيمة لهدنة يشارك فيها الضامن بالجريمة.

النظام ينفي
ونفى مصدر مسؤول بالخارجية السورية مسؤولية النظام عن المجزرة. ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن المصدر قوله "إن سوريا تنفي نفيا قاطعا قيامها باستخدام الغازات السامة في خان شيخون أو في أي مدينة أو قرية سورية أخرى". كما أكد أن الجيش السوري ليس لديه أي نوع من أنواع الأسلحة الكيميائية.

المصدر : وكالات