فصائل معارضة تدعو لـ"إشعال الجبهات" ثأرا لخان شيخون

عشرات الضحايا سقطوا في مجزرة خان شيخون (رويترز)
عشرات الضحايا سقطوا في مجزرة خان شيخون (رويترز)

دعت فصائل سورية معارضة إلى "إشعال الجبهات" في وجه النظام وحلفائه ثأرا للقتلى الذين سقطوا بالعشرات في قصف بمواد كيميائية سامة بخان شيخون بإدلب، التي عدتها المعارضة نتيجة لتصريحات أميركا بشأن بشار الأسد رئيس النظام.

وقالت "هيئة تحرير الشام "في بيان "نحرض كافة مجاهدي الشام وندعوهم لإشعال الجبهات كل بما يستطيع فميدان المعركة خير سبيل للشجب والاستنكار".

وأضافت أنها بعد "مجزرة الكيميائي في خان شيخون" تتوعد النظام السوري وحلفاءه "بثأر يشفي قلوب أهلنا في خان شيخون خاصة وأهل الشام عامة، بعمليات مكثفة متتالية خلف خطوط العدو وفي مناطقه المحصّنة".

وشددت الهيئة على أن "جرائم نظام الأسد استمرت يوما بعد يوم، يدعمه ويشاركه كل من إيران وروسيا، وتمنحه الشرعية قرارات الأمم المتحدة نحو مزيد من سفك الدماء"، مشيرة إلى أنها "أمام هذه الجريمة البشعة فإننا نستنهض شعوب الأمة الإسلامية للدفاع عن أهل الشام وقضاياهم".

من جانبها اعتبرت العضو بالمعارضة السورية بسمة قضماني المجزرة "نتيجة مباشرة" للتصريحات الأميركية في الآونة الأخيرة بأن الولايات المتحدة لا تركز على إزاحة الأسد عن السلطة.

وقالت قضماني لرويترز في واشنطن "أول رد فعل من السوريين هو أن هذا نتيجة مباشرة للتصريحات الأمير كية بأن الأسد لا يمثل أولوية ولمنحه الوقت والسماح له بالبقاء في السلطة". 

وسائل الإنقاذ والعلاج بدائية ونادرة (رويترز)

دعوة للتظاهر
في السياق، طالب المجلس الإسلامي السوري السوريين بالتظاهر والمنظمات والجهات المعنية بالتحرك لوقف مجازر النظام.

وقال المجلس في بيان إن النظام لم يتوقف عن استخدام الغازات السامة في أي مرحلة من مراحل الثورة، وإنه أمن العقاب من تكرار استخدام السلاح الكيميائي، مطمئنا إلى الضوء الأخضر الأميركي والتغطية الروسية لما يقوم به من جرائم.

كما عبر المجلس عن أسفه لإظهار القوى الكبرى نفسها عاجزة عن فعل أي شيء والتواري خلف الفيتو الروسي المريح، حسب تعبير المجلس.

وكان تحالف المنظمات السورية قد أدان المجزرة، وقال في مؤتمر صحفي إن قوات النظام استخدمت ضد المدنيين غاز السارين المحرم دوليا.

ودعا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤوليته تجاه الانتهاكات المستمرة من قبل النظام، وأكد أنها تشكل خرقا لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وبنود اتفاقيات جنيف والمواثيق الدولية.

كما دعا الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة إلى عقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية في استهداف المدنيين.

وقال رئيس الدائرة الإعلامية للائتلاف أحمد رمضان في اتصال مع الجزيرة إنه لا بد من تفعيل المادة الـ21 من القرار الدولي رقم 2118 التي تنص على أنه في حال استخدام النظام السلاح الكيميائي فإن على مجلس الأمن أن ينعقد وأن يتخذ القرار وفقا للفصل السابع الذي يجيز التدخل في الدول. 

المصدر : الجزيرة + وكالات