ذعر ونزوح بخان شيخون بعد مجزرة الكيميائي

نزح غالبية سكان خان شيخون بريف إدلب خوفا من إعادة استهداف قوات النظام السوري المدينة بالغازات السامة، بعد أن قتل نحو مئة شخص غالبيتهم من الأطفال والنساء.

كما خلت الأسواق والشوارع من أيٍ من مظاهر الحياة، بينما تزال الطائرات الحربية تقصف المدينة بالصواريخ المتفجرة.

وأسفر قصف قوات النظام صباح أمس الثلاثاء لمبان سكنية في مدينة خان شيخون بمحافظة إدلب عن سقوط مئة قتيل مدني وأكثر من أربعمئة جريح.

وقال مراسل الجزيرة إن نحو ثلاثين طفلا وامرأة قتلوا على الفور، بينما فارق آخرون الحياة قبل وصولهم إلى المستشفى. كما قصفت طائرات النظام مشفى الرحمة الذي كان يقدم الإسعافات الأولية ودمرته.

وأشار إلى أن من بين القتلى عائلة بكامل أفرادها قضت اختناقا بالغازات السامة التي ألقتها طائرات النظام السوري.

المصدر : الجزيرة