عشرات الضحايا بقصف جوي على بلدات بريف دمشق

صور بثها ناشطون لغارات شنها الطيران السوري قبل أيام على حرستا بريف دمشق
صور بثها ناشطون لغارات شنها الطيران السوري قبل أيام على حرستا بريف دمشق
قتل خمسة مدنيين وأصيب العشرات في غارات جوية استهدفت أحياء سكنية بمدن وبلدات في الغوطة الشرقية في ريف دمشق، فيما استعادت المعارضة سيطرتها على بلدة معردس بريف حماة الشمالي.

وقال مراسل الجزيرة إن الغارات التي يعتقد أن الطيران السوري والروسي شنها استهدفت سقبا وكفربطنا وعربين وزملكا وعين ترما وبلدات أخرى في الغوطة.

وأفاد المراسل نقلا عن الدفاع المدني بأن العمل لا يزال جاريا لانتشال عشرات العالقين تحت الأنقاض، وهو ما يرجح ارتفاع أعداد القتلى والمصابين.

من جانبها، تحدثت شبكة شام الموالية للمعارضة عن أن الغارات استهدفت أيضا أحياء جوبر والقابون وتشرين وبساتين برزة، وذلك بالتزامن مع قصف مدفعي وصاروخي خلف عددا من الجرحى بين المدنيين.

وأشارت الشبكة إلى اشتباكات عنيفة جرت على جبهة حوش الضواهرة بالغوطة الشرقية ترافقت مع غارات جوية وقصف مدفعي.

وكان ما لا يقل عن 29 مدنيا قتلوا أمس الاثنين في قصف جوي ومدفعي استهدف عدة مناطق بدمشق والغوطة الشرقية في ريف العاصمة ضمن تصعيد النظام المدعوم بالمقاتلات الروسية التي تشارك في هذه الغارات.

غارات جوية سابقة على حي جوبر بدمشق (ناشطون)

تقدم المعارضة
أما في ريف حماة الشمالي فقد أفاد مراسل الجزيرة بأن قوات المعارضة المسلحة تمكنت من استعادة السيطرة على بلدة معردس من قوات النظام.

وذكرت شبكة شام أن معارك عنيفة اندلعت في محيط وداخل البلدة قبل سيطرة المعارضة عليها، مشيرة إلى مقتل وجرح العشرات من عناصر النظام.

وتحدثت أيضا عن غارات جوية على مدن كفرنبودة وكفرزيتا واللطامنة وقرية الأربعين بالريف الشمالي لحلب دون تسجيل إصابات بين المدنيين.

وإلى الجنوب، شن الطيران غارات بالصواريخ والبراميل المتفجرة على أحياء مدينة درعا البلد الخاضعة لسيطرة المعارضة وعلى بلدة تسيل، كما تعرضت مدينة الحارة وبلدات زمرين واليادودة والنعيمة وسملين لقصف مدفعي عنيف.

المصدر : الجزيرة