حجاب: لا يمكن التفاوض مع نظام أدمن الإجرام

رياض حجاب يدعو القوى السياسية والعسكرية ببلده لمناقشة مستقبل العملية السياسية (غيتي)
رياض حجاب يدعو القوى السياسية والعسكرية ببلده لمناقشة مستقبل العملية السياسية (غيتي)
دعا رياض حجاب الأمين العام للهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية في تغريدة له على موقع تويتر لاجتماع موسع، يضم كل القوى السياسية والعسكرية ومنظمات المجتمع المدني، لمناقشة مستقبل العملية السياسية في ظل تصاعد جرائم النظام وحلفائه.

واعتبر حجاب في تغريده أخرى أن مجزرة خان شيخون دليل آخر على أنه لا يمكن التفاوض مع نظام أدمن الإجرام، وأنه لا قيمة لهدنة يشارك فيها الضامن بالجريمة.

وكان الائتلاف السوري لقوى الثورة والمعارضة دعا لعقد جلسة طارئة لمجلس الأمن لبحث استخدام النظام السوري الأسلحة الكيميائية في استهداف المدنيين.

وطالب رئيس الدائرة الإعلامية للائتلاف أحمد رمضان في حديث للجزيرة بضرورة تفعيل المادة الـ 21 من القرار الدولي رقم 2118 التي تنص على أنه في حال استخدام النظام السلاح الكيميائي، فعلى مجلس الأمن أن ينعقد وأن يتخذ القرار وفقا للفصل السابع الذي يجيز التدخل في الدول.

واعتبر كبير المفاوضين في وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف محمد صبرا أن القصف بالغازات السامة في شمال غرب سوريا اليوم الثلاثاء يضع محادثات جنيف الهادفة لتسوية النزاع في "مهب الريح".

وقال صبرا إن "الجريمة تضع كل العملية السياسية في جنيف في مهب الريح، وتجعلنا نعيد النظر في جدوى المفاوضات" التي ترعاها الأمم المتحدة بين ممثلين عن الحكومة والمعارضة السوريتين بهدف التوصل لحل سياسي للنزاع السوري.

وتساءل صبرا "إذا كانت الأمم المتحدة عاجزة عن ردع النظام عن مثل هذه الجرائم، فكيف ستنجز عملية سياسية تؤدي لانتقال سياسي في سوريا؟"، معتبرا أن الهجوم على مدينة خان شيخون في إدلب يفرض بحث جدوى الاشتراك في عملية سياسية ترعاها الأمم المتحدة في ظل عجز الأخيرة عن حماية قراراتها الرادعة ولا سيما في مجال استخدام السلاح الكيميائي.

يذكر أن نحو 200 شخصية وجهة وتيار وحزب سياسي سوري وعربي نددت بمجزرة خان شيخون بريف إدلب بالغازات السامة، ودعوا المجتمع الدولي لمحاسبة مرتكبي هذه المجزرة.

المصدر : الفرنسية