الاحتلال يشترط إبعاد البرغوثي عن أي مفاوضات مع الأسرى

نقابة صالونات التجميل في رام الله تنظم حملة في خيمة الاعتصام
نقابة صالونات التجميل في رام الله تنظم حملة في خيمة الاعتصام

قالت اللجنة الإعلامية لإضراب الأسرى الفلسطينيين إن بوادر بدأت تلوح منذ أمس لفتح باب المفاوضات بين إدارة السجون الإسرائيلية والأسرى المضربين عن الطعام. لكن تلك الإدارة تشترط إبعاد قائد الإضراب القيادي مروان البرغوثي عن المفاوضات، بينما قال رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس إن على سلطات الاحتلال التعامل مباشرة مع البرغوثي حتى تنخرط بقية اللجان في التفاوض.

وأوضحت اللجنة أن التنقلات التي تجريها إدارة سجون الاحتلال بحق قادة الإضراب مستمرة، حيث نقلت مؤخرا عميد الأسرى كريم يونس من عزل سجن "الجلمة" إلى عزل سجن "جلبوع" في حين أكد يونس أن الأسرى مستمرون بالإضراب حتى النصر ولو أصبحوا جثثا هامدة.

وفي السياق ذاته، قال الناطق باسم الحكومة الفلسطينية طارق رشماوي في بيان إن احتجاز إسرائيل لآلاف الأسرى بمن فيهم الأطفال والنساء والمرضى -بالإضافة إلى حملة التحريض العنصرية ضدهم- يستدعي تدخلا مباشرا من المجتمع الدولي لوقف هذه الجرائم التي تعتبر تجاوزا لكافة القوانين الدولية.

وبدوره، قال مندوب فلسطين لدى الجامعة العربية جمال الشوبكي اليوم إن إضراب الأسرى الكلي عن الطعام بلغ مرحلة خطيرة في يومه الـ 14، وأكد أن الجامعة تتواصل مع الأمم المتحدة، وأن هناك تحركات عربية وإسلامية تشارك فيها حكومات ومؤسسات عربية لإنهاء معاناتهم.

وتعددت أشكال التضامن مع "إضراب الكرامة" بالشارع الفلسطيني، فقد نظمت نقابة صالونات التجميل في رام الله حملة بخيمة الاعتصام المقامة في ميدان الشهيد ياسر عرفات، كما شارك عدد من ذوي الأسرى داخل الخيمة في إضراب عن الطعام ليوم واحد، في وقت قُـرعت فيه أجراس الكنائس وأدى رجال الدين المسيحيون داخلها صلوات لدعم الأسرى.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعربت جهات عربية وقوفها لجانب الأسرى المضربين، وأبرزها مطالبة جبهة العمل بالأردن بتحرك دولي لإنقاذ الأسرى. وفي العراق دعا زعيم التيار الصدري لصوم ثلاثة أيام، وفي لبنان نظم اعتصام تضامني.

29/4/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة