ضعف الدعم الجوي يبطئ وتيرة المعارك بالموصل

القوات العراقية أعلنت استعادة مناطق بعد سيطرة تنظيم الدولة عليها مؤخرا غرب الموصل (رويترز)
القوات العراقية أعلنت استعادة مناطق بعد سيطرة تنظيم الدولة عليها مؤخرا غرب الموصل (رويترز)

قالت مصادر أمنية بقوات الرد السريع العراقية في الجانب الغربي للموصل إن العمليات العسكرية التي تجري منذ نحو شهر ونصف الشهر في مناطق الموصل القديمة ضد تنظيم الدولة الإسلامية توقفت منذ يومين، بينما ذكر مصدر في قوات مكافحة الإرهاب أن المعارك لم تتوقف لكنها تباطأت بسبب ضعف الدعم الجوي.

وأوضحت قوات الرد السريع أن أحد أسباب توقف العمليات قد يكون ناتجا عن عدم وجود دعم جوي، إضافة إلى سوء الأحوال الجوية.

من جهتها، ذكرت مصادر في قوات مكافحة الإرهاب، تقاتل في محور آخر غير محور الموصل القديمة، أن المعارك لم تتوقف لكنها تباطأت بسبب ضعف الدعم الجوي، الذي تقدمه طائرات التحالف للقوات البرية العراقية.

وقال اللواء معن السعدي، أحد قادة قوات مكافحة الإرهاب، إن القوات التي تقاتل في مناطق غرب ووسط الجانب الغربي للموصل، وهي بعيدة عن الموصل الجديدة، ما زالت تقاتل في العديد من المحاور، لكن عمليات التقدم بطيئة بسبب عدم وجود غطاء جوي كاف للتحالف.

وكانت هذه القوات أعلنت أنها تمكنت من استعادة المناطق التي سيطر عليها مقاتلو التنظيم مؤخرا، بعد عمليات عسكرية جرت أمس، وانتهت بإرغام مقاتلي التنظيم على الانسحاب.

في غضون ذلك، قال مصدر أمني عراقي إن خمسة مدنيين أصيبوا بسقوط قذيفتي هاون أطلقها مسلحو تنظيم الدولة على مركز صحي ومدرسة في حي الموصل الجديدة في الجانب الغربي من مدينة الموصل.

وأضاف المصدر أن الموقعين يضمان العديد من العائلات التي لجأت إليهما فرارا من الأحياء التي لا تزال تخضع لسيطرة تنظيم الدولة في المدينة.

وكانت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة أفادت بمقتل وإصابة جنود عراقيين وتدمير ثماني عربات في هجوم بسيارة ملغمة في حي الموصل الجديدة بالجانب الغربي من الموصل.

وأظهرت صور بثتها الوكالة استمرار المواجهات في منطقتي الكورنيش وباب الطوب عند الأطراف الجنوبية للموصل القديمة، وقالت الوكالة إن مسلحي التنظيم قتلوا سبعة من أفراد القوات الحكومية قنصا وأصابوا مروحية للجيش.

في المقابل، قالت مصادر أمنية عراقية إن قوات مكافحة الإرهاب فرضت كامل سيطرتها على حي رجم حديد (غربي الموصل) بعد معارك عنيفة مع تنظيم الدولة انتهت بانسحاب مقاتليه، وذلك بعد سيطرتهم مؤقتا على مواقع وثكنات كانت بيد الحشد العشائري في ذلك الحي.

المصدر : الجزيرة