حركة الشباب تسيطر على مدينة إستراتيجية وسط الصومال

قوات إثيوبية متمركزة في مدينة دينسور جنوبي الصومال في أغسطس/آب 2015 (الجزيرة)
قوات إثيوبية متمركزة في مدينة دينسور جنوبي الصومال في أغسطس/آب 2015 (الجزيرة)

قاسم أحمد سهل-مقديشو

سيطرت حركة الشباب المجاهدين اليوم الاثنين على مدينة عيلبور الإستراتيجية وسط الصومال بعد أن انسحبت منها القوات الإثيوبية العاملة ضمن قوات حفظ السلام الأفريقية دون معرفة الأسباب، في وقت لم يصدر حتى الآن أي تعليق من قيادة القوات الأفريقية أو الحكومة الصومالية.

وأكد بعض السكان بالقرب من عيلبور للجزيرة نت أن القوات الإثيوبية المتمركزة في المدنية أمرت بقطع وسائل الاتصال صباح اليوم ليعقب ذلك انسحابها منها بشكل كلي ودون قتال.

وأضافت المصادر ذاتها أن القوات المنسحبة اتجهت نحو مدينة دوسمريب على بعد 50 كلم حيث تتمركز قوات إثيوبية أخرى.

وأشارت إلى أن مقاتلين من حركة الشباب دخلوا المدينة، التي تمثل نقطة ارتكاز لمناطق سيطرتها في الجنوب والوسط، على متن سيارات ومشاة فور خروج القوات الإثيوبية، ونصبوا رايات الحركة على المواقع المهمة في المدينة.

من جانبه أكد حاكم مدينة عيلبور نور حسن جوتالي للجزيرة نت عبر الهاتف سيطرة حركة الشباب التي وصفها بالعدو على المدينة.

ولفت إلى أنهم كانوا يتوقعون انسحاب القوات الإثيوبية من المدينة من خلال ملاحظتهم تحركات جنودها واستعداداتهم، مضيفا أن الطاقم الإداري للمدينة وعددا قليلا من السكان تمكنوا من الخروج سالمين برفقة القوات الإثيوبية.

وقد سيطرت القوات الإثيوبية على عيلبور في مارس/آذار 2014 في قتال مع حركة الشباب، غير أن الحركة فرضت حصارا على المدينة التي خلت من سكانها منذ دخول القوات الإثيوبية إليها، معتمدة أسلوب الكر والفر لاستنزاف هذه القوات التي انسحبت أيضا من بلدات وسط وجنوب البلاد منذ العام الماضي دون معرفة الأسباب.

المصدر : الجزيرة