قتلى حوثيون في عمليات للجيش اليمني غربي البلاد

عناصر من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مدينة ميدي بمحافظة حجة (الجزيرة)
عناصر من الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في مدينة ميدي بمحافظة حجة (الجزيرة)

قال الجيش الحكومي اليمني إنه قتل عشرين عنصرا من جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في عملية تمشيط لأحياء بمدينة ميدي في محافظة حجة غربي البلاد.

ونقل موقع "سبتمبر نت" التابع للجيش عن قائد كتيبة "المهام الخاصة" في اللواء "82 مشاة" مثنى عباس العزعزي، قوله إن قوات الجيش داهمت مواقع الحوثيين في الحارة الغربية بمدينة ميدي، إضافة إلى خنادق وتحصينات لهم في المدينة.

وأشار العزعزي إلى أن المداهمات أسفرت عن مقتل عشرين مسلحا حوثيا وجرح عشرات آخرين، إلى جانب اغتنام الجيش كمية من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وفي سياق متصل، شنت مقاتلات التحالف العربي الذي تقوده السعودية، عدة غارات أمس الجمعة على مواقع للحوثيين في مزارع نسيم جنوب شرقي ميدي.

قتلى مدنيون
وفي محافظة تعز الواقعة جنوب صنعاء، قتل ثلاثة مدنيين -بينهم طفلان- وأصيب أربعة آخرون إثر استهدافهم بصاروخ كاتيوشا أطلقه الحوثيون على منزلهم في منطقة الصلو جنوب شرقي المحافظة.

وقالت مصادر محلية إن صاروخ كاتيوشا أطلقته مليشيا الحوثي من موقع عسكري تسيطر عليه في منطقة دمنة خدير، سقط على منزل مواطن في مديرية الصلو، مما أسفر عن مقتله بالإضافة إلى اثنين من أطفاله، وإصابة أربعة آخرين بإصابات خطيرة.

وكانت قوات الجيش اليمني قد أعلنت وصولها إلى أسوار معسكر خالد بن الوليد الإستراتيجي الذي يسيطر عليه الحوثيون بمحافظة تعز، وقالت إن التقدم الميداني للجيش جاء بعد معارك عنيفة أسفرت عن تكبد مليشيا الحوثي خسائر بشرية ومادية.

وفي هذا السياق، أكد مصدر أمني يمني أن "انتحاريا" كان يحمل حزاما ناسفا لقي مصرعه، بينما تمكن آخر من الهرب أمام معسكر للحزام الأمني في مدينة المنصورة بمحافظة عدن جنوبي اليمن.

وقال المصدر إن جنود البوابة الرئيسية للمعسكر أطلقوا النار على الشابين لعدم امتثالهما لأوامر التوقف بعيدا عن البوابة، فقتل أحدهما وتمكن الآخر من الهرب. وذكر أن القتيل كان يرتدي حزاما ناسفا، وأنه قتل قبل أن يتمكن من تفجير نفسه.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من عربي
الأكثر قراءة