دول الخليج تتفق على مواجهة التدخلات الخارجية والإرهاب

اختتم في الرياض الخميس اجتماع لوزراء الداخلية والخارجية والدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تركزت مناقشاتهم على قضايا الإرهاب والتدخلات الخارجية، وأكدوا تضامنهم مع التحالف الدولي في العراق وسوريا ومع التحالف العربي في اليمن.

وبحث الوزراء الجهود التي تبذل على المستويين الإقليمي والدولي لمكافحة الإرهاب وتنظيماته المتطرفة، وأعربوا عن تصميم دولهم على تحقيق مزيد من التكامل الخليجي في مختلف المجالات، وكذلك على بناء العلاقات مع الدول الإقليمية بما يسهم في ترسيخ الأمن.

وشدد الوزراء على ضرورة منع التدخلات الخارجية في شؤون دول الخليج التي تمس وحدتها الوطنية وتثير النعرات الطائفية وتدعم الجماعات الإرهابية والأنشطة الإجرامية، كما عبروا عن دعمهم للإجراءات المتخذة في سبيل مكافحة الإرهاب وتجفيف مصادر تمويله ومحاربة فكره الضال، بحسب التصريح الإعلامي.

وأكد الوزراء دعمهم للتحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية، ودعمهم أيضا للتحالف العربي وجهوده من أجل استعادة الشرعية في اليمن.

وأكد ولي العهد وزير الداخلية السعودي الأمير محمد بن نايف في افتتاح الاجتماع أن الدول الخليجية تواجه بالوحدة الوطنية مختلف المؤثرات السلبية والتوجهات الفكرية المنحرفة ردعا لشرورها في المنطقة.

الجدير بالذكر أن الاجتماع انعقد تنفيذا لقرار المجلس الأعلى لدول المجلس بهدف تعزيز التعاون والتنسيق المشترك وتعميق التكامل في المجالات السياسية والأمنية والدفاعية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

عقد في الرياض الخميس اجتماع لوزراء الداخلية والخارجية والدفاع في دول مجلس التعاون الخليجي، حيث تركزت مناقشاتهم على قضايا الإرهاب والتهديد الإيراني لأمن دول المجلس، وموضوع التدخلات الإيرانية في العراق.

انطلقت بمياه الخليج العربي اليوم الأحد المناورات البحرية السعودية الأردنية بمشاركة العمليات الخاصة والكتيبة الأردنية (71) لمكافحة “الإرهاب” مع وحدات الأمن البحرية الخاصة السعودية.

دعا الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد دول المنطقة، بما فيها السعودية وتركيا وإيران، لتغيير سياساتها الإقليمية لا سيما في سوريا، معتبرا أن النزاع في المنطقة فُرض عليها من الخارج.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة