الأمم المتحدة تدين استهداف الغارات للمستشفيات بإدلب

استهداف مستشفى تحت الأرض بغارات جوية (الجزيرة)
استهداف مستشفى تحت الأرض بغارات جوية (الجزيرة)

دانت الأمم المتحدة الاعتداءات المتواصلة عبر الغارات الجوية على المستشفيات في إدلب شمالي سوريا، ودعت جميع الأطراف إلى الالتزام بحماية المدنيين والمنشآت المدنية.

ونقل ستيفن دوجاريك المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة عن منسق الشؤون الإنسانية في سوريا علي الزعتري ومنسق الشؤون الإنسانية الإقليمي للأزمة السورية كيفين كينيدي، قلقهما البالغ إزاء ما وصفوه بالتدمير المروع للمرافق الطبية في شمال سوريا التي استهدفت بغارات جوية متكررة.

وقال دوجاريك إن على الأطراف المتنازعة في سوريا أن تلتزم بمسؤوليتها بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان لحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية.

 وأشار دوجاريك إلى تقارير تفيد بتعرض مستشفى الشهيد وسيم الحسيني في مدينة كفر تخاريم بريف إدلب الشمالي لقصف جوي الثلاثاء الماضي، ما أوقف العمل فيه بشكل كامل.

كما تعرض مستشفى ميداني تحت الأرض بمنطقة عابدين بريف إدلب الجنوبي، لقصف أسفر عن مقتل أربعة مدنيين، وفق ما ذكر المتحدث.

وأضاف دوجاريك أنه جرى الإبلاغ عن أربع عمليات قصف جوي أخرى استهدفت منشآت طبية بالمنطقة خلال أبريل/نيسان الجاري، منها مستشفى متخصص برعاية الأمهات والأطفال.

وقال إن "الاعتداءات المتواصلة على المستشفيات والمنشآت الطبية هي من أكثر ملامح هذه الحرب فظاعة، وأدت إلى مقتل مئات العاملين في المجال الطبي، وحرمت المحتاجين من حق أساسي من حقوق الإنسان وهو الحق في الحياة".

المصدر : الجزيرة + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

سقط 12 قتيلا من المعارضة السورية وجرح آخرون بغارات يعتقد أنها روسية استهدفت مستشفى كفر تخاريم بريف إدلب فجر اليوم. وأسفر القصف عن خروج المستشفى عن الخدمة وتدمير سيارتيْ إسعاف.

أظهرت تقارير لمراصد المعارضة السورية المسلحة أن طائرات حربية روسية قصفت مستشفى الرحمة في خان شيخون بريف إدلب يوم الثلاثاء الماضي، أثناء إسعاف المصابين بعد الهجوم بغاز السارين على البلدة.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة