الجيش اليمني يصد هجوما بحمك ويتقدم بحجة والضالع

أفراد من الجيش الوطني يطلقون قذائف المدفعية على مواقع للحوثيين في ميدي بوقت سابق من هذا الشهر (الجزيرة)
أفراد من الجيش الوطني يطلقون قذائف المدفعية على مواقع للحوثيين في ميدي بوقت سابق من هذا الشهر (الجزيرة)

صدت قوات الجيش الوطني هجوما شنته مليشيا الحوثي في جبهة حَمَكْ، وأعلن أحد قادته أن قواته باتت على مشارف مديرية ميدي التابعة لمحافظة حجة على الحدود مع السعودية.

وقالت مصادر ميدانية إن قوات الجيش الوطني صدت هجوما شنته مليشيا الحوثي في جبهة حَمَكْ غرب محافظة الضالع بجنوب اليمن.

وأضافت المصادر أن اثنين من مليشيا الحوثي قتلا في المواجهات وأصيب ثلاثة آخرون، بينما أصيب جندي بالجيش الوطني.

في هذه الأثناء أعلن قائد المنطقة العسكرية الخامسة في الجيش اليمني اللواء الركن عمر يحيى سجاف أن قواته باتت على مشارف مديرية حيران المحاذية لمديرية ميدي التابعة لمحافظة حجة (شمال غرب صنعاء) على الحدود مع السعودية.

وأكد سجاف في تصريح نقله المركز الإعلامي للمنطقة العسكرية الخامسة أن قوات الجيش مسنودة بقوات التحالف العربي تمكنت من تمشيط عدد من المواقع المحيطة بقلعة القماحية الإستراتيجية بمنطقة ميدي، وتواصل حصار ما تبقى من أحياء المدينة.

وأشار إلى أن "المليشيات الانقلابية تكبدت خسائر فادحة في العتاد والأرواح".

وفي تعز (وسط اليمن) قال مصدر طبي إن مدنيا قتل وأصيب أربعة آخرون بينهم طفلان جراء سقوط قذائف مدفعية أطلقتها مليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على حي سكني وسط المدينة.

وقال مراسل الجزيرة نقلا عن مصادر أمنية إن ثلاث قذائف مدفعية سقطت في حي المسبح المكتظ بالسكان وإن إحداها سقطت بالقرب من مدرسة وأصابت طفلين حالتهما خطيرة.

وقالت مصادر طبية إن امرأة في العقد الثالث من العمر قتلت برصاص قناصة الحوثي وصالح في حي جامع الصفا شمال شرق المدينة.

من جهة أخرى، تواصل قوات الجيش الوطني مدعومة بقوات من التحالف هجومها على معسكر خالد بن الوليد بمفرق المخا غربي محافظة تعز الذي يتحصن فيه مسلحو الحوثي وصالح.

وشنت مقاتلات التحالف غارات استهدفت آليات كانت قادمة كتعزيزات في عزلة الأحيوق بالوازعية، وأفادت مصادر محلية بأن عددا من مسلحي الحوثي وصالح قتلوا في القصف الجوي.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

لقي قيادي بمليشيا الحوثي مصرعه كما قتل مسلحون حوثيون وعناصر من الجيش الوطني اليمني في حادثين منفصلين في محافظة شبوة وبالقرب منها، في حين سيطر الجيش على مواقع جديدة بتعز.

يعيش النازحون الفارون من القتال بمنطقة المخا اليمنية على ساحل البحر الأحمر والجهات المحيطة ظروفا قاسية تنعدم فيها احتياجات الإنسان الضرورية. ويقول ناشطون إنّ الحوثيين يعرقلون عمل منظمات الإغاثة.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة