تركيا تقصف مواقع للعمال الكردستاني بسوريا والعراق

الجيش التركي قال إن القصف جاء لمنع إرسال أسلحة داخل البلاد (أسوشيتد برس-أرشيف)
الجيش التركي قال إن القصف جاء لمنع إرسال أسلحة داخل البلاد (أسوشيتد برس-أرشيف)

قال الجيش التركي إنه نفذ ضربات جوية على أهداف عسكرية كردية قرب جبال سنجار في العراق وفي شمال شرق سوريا صباح اليوم الثلاثاء.

وأضاف في بيان أن القصف شمل مواقع لـ وحدات حماية الشعب الكردية التابعة لـ الحزب الديمقراطي الكردي السوري الموالي لـ حزب العمال الكردستاني في سنجار غرب الموصل.

وأوضح الجيش التركي أن القصف يهدف لمنع إرسال أسلحة ومتفجرات لشن هجمات داخل تركيا، مشيرا إلى أن "العمال الكردستاني" استخدم المنطقتين مرارا لنقل المسلحين والأسلحة والقنابل لتنفيذ عمليات داخل البلاد.

من جهته، أوضح مراسل الجزيرة في أنقرة عمر خشرم أنه منذ فترة تتابعت تصريحات المسؤولين الأتراك في كافة المستويات السياسية والعسكرية بأنهم لن يسكتوا على إعادة تموضع القوات الكردية في مناطق قريبة من الحدود التركية بما يشكل خطرا على الأمن القومي في البلاد.

وأضاف المراسل أنه تم إبلاغ هذه الرسالة إلى الجانب العراقي أولا ثم الروسي والأميركي، وجاء توقيت الضربات بعد سلسلة من اللقاءات بين وزير الخارجية ونظرائه في تلك الدول.

وقال أيضا إن الجانب التركي أوضح أن القصف جاء بعد أن تأكد لديه أن هذه المواقع تشكل خطرا على الأمن التركي، وتبين أنها أصبحت تشكل تجمعات عسكرية كبيرة للأكراد، إضافة لاكتشاف نفق بين القامشلي في سوريا والأراضي التركية.

على الجانب الآخر، أكد مصدر عسكري من قوات البشمركة الكردية لـ الجزيرة مقتل خمسة من عناصرها في سنجار وإصابة عدد آخر في تلك الغارات، ولم تعرف بعد خسائر وحدات حماية الشعب الكردية.

وتصنف تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "العمال الكردستاني" على أنه منظمة إرهابية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

نفذت مقاتلات تركية فجر اليوم غارات جوية على مواقع لحزب العمال الكردستاني شمالي العراق. وفرضت السلطات حضرا للتجول في شرناق جنوب شرقي تركيا، تمهيدا لعملة عسكرية تستهدف المسلحين الأكراد.

أصدرت محكمة تركية أمرا باعتقال زعيم حزب الاتحاد الديمقراطي السوري صالح مسلم و47 قياديا وعضوا بحزب العمال الكردستاني، وقال مسؤولون بحزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد إن الحزب سينهي مقاطعته للبرلمان.

شددت تركيا من إجراءاتها الأمنية لمواجهة التهديدات الأمنية على طول حدودها مع سوريا، بينما واصل الجيش السوري الحر عملياته ضمن قوات درع الفرات بمواجهة مسلحي تنظيم الدولة والمسلحين الأكراد.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة