نازحو تلعفر يفرون إلى مواقع البشمركة الكردية

وصلت مئات العائلات النازحة من قراها في محيط مدينة تلعفر غربي محافظة نينوى إلى مناطق نفوذ قوات البشمركة في إسكي الموصل شمال غرب الموصل، عقب ساعات طويلة وشاقة من التخفي والسير على طريق محفوف بمخاطر التعرض لنيران المعارك.

وتقود مليشيا الحشد الشعبي -مدعومة بطائرات التحالف الدولي– المعارك ضد تنظيم الدولة الإسلامية في تلك المنطقة التي تمتد إلى الحدود مع سوريا.

وقال المتحدث باسم البشمركة المقدم رمضان عمر إن النازحين الذين وصلوا إسكي الموصل من عشيرة اللويز العربية، وقدموا من العاشق والمزرعة وتل السمن وأبو ماريا وقرى أخرى تحيط بمدينة تلعفر.

وتقول مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن عدد النازحين من الموصل بلغ 503 آلاف عاد منهم 91 ألفا. وتقول المنظمة الدولية للهجرة إن عدد النازحين حتى 23 أبريل/ نيسان بلغ 334518.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تردت الأوضاع الصحية لنازحي الموصل بمخيمات إقليم كردستان العراق بسبب نقص الكوادر الطبية والأدوية والمُعدات. ويشكو المرضى من صعوبة الحصول على فرصة للعلاج.

ناشدت لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان العراقي العالم مساعدة البلاد في مواجهة الأوضاع الناجمة عن المواجهات غربي الموصل، وهي المواجهات التي قالت الأمم المتحدة إنها أسفرت عن نزوح 231 ألف شخص.

ارتفع إلى 430 ألفا عدد المدنيين الذين نزحوا من مدينة الموصل بشقيها الشرقي والغربي منذ بدء معركة استعادتها من تنظيم الدولة، في حين طالبت القوات العراقية السكان بالبقاء في منازلهم.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة