قتلى بهجوم لتنظيم الدولة على مقر للشرطة جنوب الموصل

مصادر الشرطة العراقية تحدثت عن فرار عشرات العائلات من أحياء الموصل القديمة (رويترز)
مصادر الشرطة العراقية تحدثت عن فرار عشرات العائلات من أحياء الموصل القديمة (رويترز)

قصف جوي
ونقلت وكالة الأناضول عن الشويلي أن تسعين مدنيا على الأقل -بينهم نساء وأطفال- قتلوا أثناء المعارك بين القوات العراقية ومسلحي التنظيم في حي الثورة غربي الموصل.

وقالت مصادر للجزيرة إن نحو عشرين منزلا سويت بالأرض نتيجة القصف الجوي الذي استهدف عددا محدودا من مقاتلي التنظيم.

وأضافت المصادر أن هناك عشرات من المدنيين تحت الأنقاض لا أحد يعرف إن كانوا أحياء أم أمواتا بسبب منع القوات العراقية أي شخص من الوصول إلى هذه المناطق.

وأفادت المصادر بأن هذه الحادثة قد تكون أسوأ من حادثة قتل خمسمئة مدني على الأقل من سكان حي الموصل الجديدة في قصف جوي قبل أسابيع، أدى إلى تدمير عشرات المنازل.

من جانبه ذكر النقيب في الجيش عدي محمد أن القوات العراقية أجلت مئة عائلة من المنطقة القديمة في الموصل مع استمرار القصف المدفعي لمواقع تنظيم الدولة.

وأعلن قائد الحملة العسكرية في الموصل الفريق الركن عبد الأمير يار الله أن قواته استعادت أمس السبت حي "الصحة الثانية" غربي الموصل.

كما قال النقيب جبار حسن إن قوات مكافحة الإرهاب تمكنت من قتل ثلاثة قناصين من التنظيم كانوا يعرقلون تقدم عناصر الأمن في الشارع الرئيسي لحي الصحة.

وأشار إلى أن "تحصينات داعش انهارت بشكل سريع مما دفع عناصر التنظيم للانسحاب إلى الخلف باتجاه حي الإصلاح الزراعي".

وقال مراسل الجزيرة إن القوات العراقية أعلنت أنها تخطط لاقتحام حيي الزنجيلي والشفاء الواقعين شمال المدينة القديمة، وبالتالي الوصول إلى ضفة نهر دجلة من جهة الجسر الثالث. ويقع الحيّان وراء حي الصحة.

وأشار المراسل إلى عملية أخرى مرتقبة لاختراق أحياء أخرى شمال المدينة القديمة، بينها حيا تموز والمشيرفة، وصولا إلى حاوي الكنسية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قالت مصادر داخل الموصل إن مواجهات مسلحة بين مقاتلي تنظيم الدولة وبين قوات مكافحة الإرهاب مازالت تجري بحي الثورة، بينما سقط ثلاثة قتلى من أفراد الحشد العشائري بمدينة بيجي.

المزيد من عسكري واستراتيجي
الأكثر قراءة