قتلى بقصف إسرائيلي على موقع عسكري بالقنيطرة

آثار القصف الذي استهدف سمير القنطار وآخرين في جرمانة بريف دمشق
آثار غارة إسرائيلية في جرمانة بريف دمشق (الصحافة السورية-أرشيف)

قتل ثلاثة مقاتلين موالين للنظام السوري وأصيب اثنان جراء قصف إسرائيلي على معسكر تابع لمجموعات "قوات الدفاع الوطني" في منطقة القنيطرة (جنوب سوريا)، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في هذه القوات.

وأفاد المصدر -الذي رفض الكشف عن هويته- بأن "اعتداء إسرائيليا على معسكر نبع الفوار التابع لقوات الدفاع الوطني في القنيطرة أوقع ثلاثة شهداء وجريحين".

ووقع القصف الإسرائيلي صباحا، ولم يُعرف بعد إذا كان ناجما عن قصف صاروخي أو غارة جوية.

من جهتها، نفت مصادر أمنية إسرائيلية أن يكون سلاح الجو الإسرائيلي قد هاجم مواقع للجيش السوري في الجولان فجر اليوم الأحد.

وقال مراسل الجزيرة في درعا عمر الحوراني إنها ليست المرة الأولى الذي يتعرض فيه هذا المعسكر للقصف من قبل الطيران الإسرائيلي لكنها الأعنف، إذ أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى إضافة إلى تدمير مستودع للأسلحة.

وتعد قوات الدفاع الوطني -التي تأسست عام 2012 وتضم في صفوفها تسعين ألف مقاتل- أبرز مكونات الفصائل الموالية للجيش السوري، وهي تقاتل إلى جانبه على جبهات عدة.

ووجهت إسرائيل منذ عام 2013 سلسلة ضربات في سوريا طالت أهدافا سورية وأخرى لحزب الله اللبناني الذي يقاتل إلى جانب النظام، وكان آخر هذه الضربات في 17 مارس/آذار الماضي، إذ أعلن الجيشان السوري والإسرائيلي أن طائرات إسرائيلية نفذت غارات على سوريا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

BEIJING, CHINA - MARCH 21: Chinese President Xi Jinping (R) and Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu (L) shake hands ahead of their talks at Diaoyutai State Guesthouse on March 21, 2017 in Beijing, China. (Photo by Etienne Oliveau/Pool/Getty Images)

تعهد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بمواصلة الاستيطان بالقدس وشن غارات على سوريا، في وقت أبلغه فيه الرئيس الصيني شي جين بينغ أن التعايش السلمي مع الفلسطينيين سيكون لصالح الجانبين.

Published On 22/3/2017
مقتل رجال أمن ومسلحين بتجدد الاشتباكات بالكرك

تبدي أجهزة الأمن الإسرائيلية مخاوف من احتمال تنفيذ تنظيم الدولة الإسلامية هجمات مسلحة داخل الأردن، في ظل قلق أردني من النشاط الذي يقوم به التنظيم جنوب سوريا.

Published On 10/4/2017
White House Press Secretary Sean Spicer apologizes during an interview for saying Adolf Hitler did not use chemical weapons, at the White House in Washington, U.S., April 11, 2017. REUTERS/Joshua Roberts

اضطر المتحدث باسم البيت الأبيض شون سبايسر للاعتذار بعد إدلائه بتصريحات -أثناء تطرقه للهجوم الكيميائي بسوريا- بدا كأنه يهون فيها من جرائم أدولف هلتر؛ ويأتي تراجعه بعد انتقادات ألمانية وإسرائيلية.

Published On 12/4/2017
المزيد من عربي
الأكثر قراءة