محمد بن سلمان: على روسيا ألا تراهن على إيران

قال ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إن الدبلوماسية السعودية تهدف في جانب منها إلى إقناع روسيا بألا تضع جميع أوراقها خلف إيران في المنطقة.

وأضاف ابن سلمان في مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست أنه من أجل إقناع روسيا بأن المملكة العربية السعودية تُعَد رهانا أفضل من إيران في المنطقة، نسقت مؤخرا سياساتها النفطية معها، وهذه قد تكون أهم صفقة لموسكو في العصر الحديث.

وفي معرض حديثه عن العلاقة مع الولايات المتحدة، قال ابن سلمان إنه كان "متفائلا جدا" بالرئيس دونالد ترمب، ووصفه بأنه "الرئيس الذي سيعيد الولايات المتحدة إلى مسارها الصحيح بعد باراك أوباما الذي لا يثق فيه المسؤولون السعوديون".

وأضاف أنه على الرغم من أن ترمب لم يكمل بعد مئة يوم في كرسي الرئاسة، فإنه استعاد جميع تحالفات الولايات المتحدة مع حلفائها التقليديين.

وعن الإصلاحات الاقتصادية، قال ابن سلمان إن أكبر تغيير اقتصادي هو خطة لخصخصة 5% من شركة أرامكو السعودية التي قال إنها خطوة سوف تتم في العام المقبل، مضيفا أن الفكرة الأساسية من وراء هذه الخطوة هي جني الأموال لتنويع الاقتصاد بعيدا عن الاعتماد على الطاقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أعلنت المملكة العربية السعودية قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران، وطالبت الدبلوماسيين الإيرانيين بمغادرة البلاد خلال 48 ساعة، فيما قالت طهران إن قطع العلاقات يزيد التوتر بالمنطقة، وأبدت روسيا استعدادها للوساطة.

وصف وزير الخارجية السعودي عادل الجبير الانسحاب الجزئي للقوات الروسية من سوريا بالخطوة الإيجابية للغاية. ونفى الجبير أن تكون وراء هذا الانسحاب صفقة مع روسيا بشأن النفط.

قررت الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية اعتبار روسيا وإيران دولتي احتلال، ودعت الجمعية العامة للأمم المتحدة لبحث الوضع بسوريا بعد أن تسبب الفيتو الروسي في شل يد مجلس الأمن.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة