كندا تفرض عقوبات على دمشق بعد مجزرة خان شيخون

صور من خان شيخون
أطفال من ضحيا مجزرة خان شيخون (ناشطون)

فرضت الحكومة الكندية الجمعة عقوبات جديدة على مسؤولين في النظام السوري وعلى كيانات لها علاقة بصناعة الأسلحة الكيميائية أو بأبحاث خاصة بها. يأتي ذلك بعدما أثبتت مؤسسة دولية مسؤولية دمشق عن مجزرة خان شيخون.

وأعلنت الخارجية الكندية أن العقوبات تقضي بتجميد أصول ومنع إجراء تعاملات مع "17 مسؤولا كبيرا في نظام بشار الأسد، وخمسة كيانات لها علاقة باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا".

وأوضح بيان للخارجية أن العقوبات الجديدة تأتي "كرد فعل" على الهجوم الكيميائي الذي شنة نظام الأسد على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب (شمالي سوريا) يوم 4 أبريل/نيسان الجاري، وأسفر عن أكثر من مئة قتيل إلى جانب مئات المصابين.

وأوضحت الوزارة أن فرض عقوبات إضافية على المسؤولين الرئيسيين في النظام السوري يبعث رسالة قوية وموحدة للنظام؛ بأن "جرائم حربهم لن يتم السماح باستمرارها، وأنهم سيحاسبون عليها".

ولم تعلن الوزارة أسماء الشخصيات الجديدة التي شملتها العقوبات.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أعلنت الأربعاء الماضي أن اختبارات أجريت أكدت بشكل "غير قابل للجدل" أن غاز السارين -أو مادة مشابهة له- قد استخدم في خان شيخون.

وتشمل العقوبات الكندية مراكز أبحاث أو شركات كيميائية مثل مجموعة محروس، ومنظمة الصناعات التكنولوجية السورية، وسيغما تك، والمعهد العالي للعلوم والتكنولوجيا التطبيقية، والمختبر الوطني للمقاييس والمعايير، حسبما جاء في لائحة الخارجية الكندية.

وتعد العقوبات الجديدة هي الثانية خلال أسبوع، مع أن كندا لم تقر عقوبات بحق النظام السوري منذ العام 2014.

وقالت وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند إن العقوبات الإضافية على مسؤولين كبار في النظام السوري توجه رسالة حازمة وواضحة إلى نظام الأسد؛ مفادها أن جرائم الحرب التي ارتكبها لن يتم التهاون معها، وسيحاسب المسؤولون عنها.

وتقول كندا إنها أنفقت قرابة 1.6 مليار دولار كندي (1.23 مليار دولار) على عمليات الإغاثة وإحلال الاستقرار في دول المنطقة، كما استقبلت 40 ألف لاجئ سوري على أراضيها.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

A crater is seen at the site of an airstrike, after what rescue workers described as a suspected gas attack in the town of Khan Sheikhoun in rebel-held Idlib, Syria April 4, 2017. REUTERS/Ammar Abdullah TPX IMAGES OF THE DAY

كشف البيت الأبيض النقاب عن تقرير سري للمخابرات الأميركية أكد أن الحكومتين السورية والروسية حاولتا تضليل العالم عبر “معلومات خاطئة وروايات ملفقة” عن الهجوم بالغازات السامة بشمال سوريا الأسبوع الماضي.

Published On 12/4/2017
Syria's President Bashar al-Assad speaks during an interview with Croatian newspaper Vecernji List in Damascus, Syria, in this handout picture provided by SANA on April 6, 2017. SANA/Handout via REUTERS ATTENTION EDITORS - THIS IMAGE WAS PROVIDED BY A THIRD PARTY. EDITORIAL USE ONLY. REUTERS IS UNABLE TO INDEPENDENTLY VERIFY THIS IMAGE. TPX IMAGES OF THE DAY

قالت كاتبة بصحيفة غارديان إن إرهاق الجيش السوري واستمرار الحرب وقلة الخيارات العسكرية هي الأسباب وراء لجوء الرئيس بشار الأسد لاستخدام غاز السارين في خان شيخون.

Published On 8/4/2017
المزيد من أزمات
الأكثر قراءة