فيديو يوثق تعذيب مدني بالموصل بيد الأمن والحشد

تداولت صفحات على موقع فيسبوك مقربة من الأجهزة الأمنية العراقية ومليشيا الحشد الشعبي، مقطع فيديو يظهر أفرادا في الأجهزة الأمنية يتناوبون على إهانة وضرب معتقل مدني في الموصل.

ويظهر في التسجيل مدني معصوب العينين موثوق اليدين في عربة عسكرية، محاطا بعدد من أفراد الشرطة الاتحادية وقوات الرد السريع يتناوبون على ضربه وإهانته والإيحاء بإعدامه بذريعة انتمائه لتنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت مواقع التواصل الاجتماعي تناقلت في يناير/كانون الثاني 2017 تسجيلا مصورا يظهر من قيل إنهم جنود عراقيون ومنتسبون إلى الشرطة الاتحادية، وهم يقومون بتصفية ثلاثة شبان بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة.

كما تضمن التسجيل -الذي قيل إنه التقط في حي سومر جنوب شرقي الموصل- صيحات جنود يسبون الذات الإلهية ويطالبون بتصفية الشبان، قبل أن يقوموا بقتلهم بإطلاق النار عليهم بكثافة من أسلحتهم الرشاشة.

وفي أكتوبر/تشرين الثاني 2016، بث ناشطون عراقيون تسجيلا مصورا يظهر أفرادا من الجيش وهم يعذبون طفلا فارا من المعارك في محيط مدينة الموصل، كما أظهر مقطع آخر عناصر بالزي العسكري وهم يعذبون معتقلا ويضربونه بمطرقة حديدية.

وسبق لمنظمة هيومن رايتس ووتش أن اتهمت في فبراير/شباط 2017 الجيش العراقي ومليشيا الحشد باحتجاز فارين من مدينة الموصل وارتكاب انتهاكات بحقهم، شملت الإخفاء القسري والاحتجاز التعسفي.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا يظهر من قيل إنهم جنود عراقيون ومنتسبون إلى الشرطة الاتحادية، وهم يقومون بتصفية ثلاثة شبان بتهمة الانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

21/1/2017

دعت لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان العراقي لتشكيل لجنة تحقيق بفيديو أظهر اعتداء عناصر من قوات البشمركة التابعة للإقليم على نازحين من العرب السنة فارين من مناطق تحت سيطرة تنظيم الدولة.

20/2/2017

أظهر شريط مصور جنودا عراقيين يقتلون شخصين أعزلين، في حين قال سجين سابق إن مئات السجناء يتعرضون لانتهاكات وتعذيب جسدي على أيدي القوات العراقية في أحد السجون المستحدثة جنوب الموصل.

10/4/2017
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة