اليونيسيف: وضع كارثي لأطفال اليمن

اليونيسيف أكدت أن معاناة أطفال اليمن أصبحت غير مرئية لبقية العالم (الأوروبية)
اليونيسيف أكدت أن معاناة أطفال اليمن أصبحت غير مرئية لبقية العالم (الأوروبية)

قالت ممثلة منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) في اليمن ميريتشيل ريلانيو إن الحرب في اليمن أثرت بشكل كارثي على الأطفال الذين أصبحت معاناتهم "غير مرئية لبقية العالم".

وذكرت ريلانيو في تصريح نقلته إذاعة الأمم المتحدة أمس الجمعة، أن تأثير القتال بين القوات الحكومية والمسلحين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح على الأطفال والعائلات "أضحى كارثيا"، مشيرة إلى أن الكثير من الأطفال يموتون بسبب أمراض يمكن الوقاية منها.

وأضافت "في الواقع لدينا عدد كبير من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية (..) لدينا 2.2 مليون طفل في البلاد يعانون من سوء التغذية في الوقت الراهن، و460 ألفا منهم يعانون من سوء التغذية الحاد والوخيم (..) الوضع في هذه اللحظة رهيب حقا".

وأكدت ريلانيو أن النزاع "أدى إلى تأجيج ما وصفته وكالات الأمم المتحدة بالأزمة الإنسانية الأكبر في العالم، حيث يوجد 6.8 ملايين شخص على حافة المجاعة".

ووصفت حالة الأطفال في اليمن "بالرهيبة"، لافتة إلى أن اليونيسيف تستعد للمشاركة في المؤتمر الرفيع المستوى الذي سيعقد الثلاثاء المقبل في جنيف بغرض جمع التبرعات لتوفير الإغاثة الطارئة لإنقاذ ملايين الأرواح.

ودفع أطفال اليمن الثمن الأكبر للحرب الدائرة منذ أكثر من عامين، فعلاوة على سوء التغذية الحاد، قتل أكثر من 1500 طفل، كما كان أكثر من 1600 آخرين عرضة للتجنيد الإجباري.

ومع توقف رواتب المعلمين والمعلمات منذ أكتوبر/تشرين الثاني الماضي ، بات أكثر من أربعة ملايين طفل -أي 70% من عدد طلاب اليمن- مهددين بالتوقف عن الدراسة، وفقا لليونيسيف.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

تتوالى الصور الصادمة لأطفال يعانون من سوء تغذية حاد في اليمن، يضيق بهم ما تبقى من مستشفيات هناك، حيث يصارعون للبقاء أحياء بعد أن فتك بهم الجوع.

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة