قادة للبنيان المرصوص الليبية في موسكو

عقد وفد ليبي يضم عددا من قادة عملية البنيان المرصوص سلسلة اجتماعات في العاصمة الروسية موسكو، منها لقاءات مع ممثلين عن الخارجية الروسية والبرلمان والحكومة، إضافة إلى عسكريين روس.

وتناولت الاجتماعات الأزمة التي تمر بها ليبيا وسبل الخروج منها، مع أخذ الدور الذي يمكن لروسيا أن تلعبه في احتواء الأزمة في الاعتبار.

كما قدم الوفد الليبي للمسؤولين الروس تفاصيل عن الدور الذي يلعبه اللواء المتقاعد خليفة حفتر في ليبيا، مشيرا إلى ما يدور من أحداث في شرقي ليبيا والعملية التي يقودها حفتر وما نتج عنها من دمار في مدينة بنغازي كبرى مدن الشرق الليبي.

وأفادت مراسلة الجزيرة في روسيا رانيا دريدي بأن الوفد الليبي حمل ما أسماه أدلة للجانب الروسي تثبت استغلال حفتر لقضية مكافحة الإرهاب لتحقيق أهداف سياسية وعسكرية، مشيرة إلى رفض الوفد الإفصاح عن فحوى هذه الأدلة.

ونقلت المراسلة عن ليف دينغوف رئيس مجموعة التواصل التابعة للبرلمان والخارجية الروسية المعنية بتسوية الأزمة الليبية، أن بلاده معنية بالتسوية السلمية للأزمة الليبية والحوار مع جميع الأطراف.

وأشار إلى أن شخصيات ليبية من مختلف الاتجاهات زارت موسكو من بينهم حفتر ورئيس البرلمان عقيلة صالح ورئيس الحكومة  فائز سراج. واليوم يزور موسكو شخصيات من مصراتة (من قادة البنيان المرصوص).

وكان من اللافت خلال زيارة وفد مصراتة الليبية لموسكو لقاؤه برئيس الشيشان رمضان قاديروف الذي كرم قادة من البنيان المرصوص الذين شاركوا  في عملية تحرير مدينة سرت الليبية من قبضة مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية

وأمس أكدت الخارجية الروسية استعداد موسكو للعمل مع جميع الأطراف في ليبيا من أجل التغلب على الأزمة التي تمر بها البلاد، داعية إلى إقامة حوار ليبي شامل من أجل تشكيل "سلطة وطنية".

وسبق أن أكد رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا فائز السراج الشهر الماضي في موسكو أن بوسع روسيا لعب دور إيجابي لدفع التسوية الليبية من خلال علاقاتها بالأطراف السياسية في ليبيا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أزمات
الأكثر قراءة