توقف محطة الكهرباء بغزة و"الصحة" تحذر من تداعياته

غزة تتهم الحكومة في رام الله بفرض ضرائب على الوقود أدت إلى رفع أسعاره (رويترز)
غزة تتهم الحكومة في رام الله بفرض ضرائب على الوقود أدت إلى رفع أسعاره (رويترز)

أعلنت سلطة الطاقة والموارد الطبيعية في قطاع غزة عن توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل بسبب نفاد كميات الوقود اللازم لتشغيلها، بينما حذرت وزارة الصحة من توقف خدماتها بسبب تفاقم أزمة الكهرباء.

وأوضحت سلطة الطاقة في بيان أن الحكومة في رام الله فرضت ضرائب على الوقود مما يرفع سعره لأكثر من ثلاثة أضعاف، ويحول دون القدرة على شرائه.

وجددت استعدادها التام لشراء الوقود دون أي ضرائب وبما يضمن تشغيل محطة الكهرباء باستمرار، مشيرة إلى أن الضرائب التي تفرضها الحكومة في رام الله هي السبب الرئيسي للأزمة حاليا، وحمّلتها المسؤولية عنها.

وكانت سلطة الطاقة حذّرت صباح الخميس الماضي من توقّف محطة الكهرباء عن العمل في قطاع غزة، عقب انتهاء منحتيْن تركية وقطرية لدعم محطة توليد الكهرباء بالوقود.

وفي السياق ذاته، حذّرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة من توقّف خدماتها بشكل كامل خلال الأيام القليلة القادمة، جرّاء توقف محطة توليد الكهرباء الوحيدة في القطاع عن العمل.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة أشرف القدرة -خلال مؤتمر صحفي- إن الخدمات الصحية في غزة مهددة بالتوقف بشكل كامل بسبب تفاقم أزمة الكهرباء، موضحا أن انقطاع التيار الكهربائي ونفاد كميات الوقود الموجودة في المولدات المشغّلة لمرافق الوزارة، قد لا تكفي إلا لثلاثة أيام كأقصى حد.

بدورها، تنفي الحكومة الفلسطينية اتهامات سلطة الطاقة، وتقول إن استمرار سيطرة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على شركة توزيع الكهرباء وعلى سلطة الطاقة، هو الذي يحول دون تمكين الحكومة من القيام بواجباتها، وتحمل مسؤولياتها تجاه إنهاء أزمة الكهرباء المتفاقمة.

وكانت الحكومة التركية قدّمت بداية العام الحالي 15 ألف طن من المحروقات لصالح محطة توليد الكهرباء في غزة، فيما قدمت قطر 12 مليون دولار لتمويل شراء وقود للمحطة كمساعدة "عاجلة" للتخفيف من حدة أزمة الكهرباء.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة