عـاجـل: وكالة فارس: تأشيرة سفر الرئيس الإيراني إلى نيويورك تم حصرها بمدة قصيرة مع تقييد أنشطته جغرافيا

مشعل: لا معلومات عن جنود الاحتلال الأسرى دون ثمن

مشعل يكشف عن وساطات لإتمام صفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال (الأناضول-أرشيف)
مشعل يكشف عن وساطات لإتمام صفقة تبادل أسرى جديدة مع الاحتلال (الأناضول-أرشيف)

أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) خالد مشعل أن الكشف عن أي معلومة بشأن الجنود الإسرائيليين الأسرى في غزة لن يكون إلا بثمن، في حين كشفت مؤسسات فلسطينية أن نحو سبعة آلاف أسير فلسطيني يقبعون في سجون الاحتلال.

وأشار مشعل -خلال افتتاحه موجة إذاعية للتضامن مع الأسرى- إلى أن عددا من الوساطات عرضت على الحركة التفاوض غير المباشر بشأن قضية تبادل الأسرى.

لكنه أكد أن حماس رفضت البدء بالتفاوض قبل الإفراج عن الأسرى الذين أعادت إسرائيل اعتقالهم بعد تحريرهم في صفقة الجندي جلعاد شاليط، مشيرا إلى أن الكشف عن أي معلومة عن الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى المقاومة في غزة لن يكون إلا بثمن وضمن جزء من عملية التفاوض.

وأعادت المحاكم الإسرائيلية الأحكام السابقة لنحو 35 أسيرا من محرري صفقة شاليط، بحسب حقوقيين معنيين بشؤون المعتقلين الفلسطينيين.

وأوضح مشعل أن حركته "تمتلك أوراق قوة حقيقية للضغط على إسرائيل للإفراج عن المعتقلين داخل سجونها".

وأشار إلى أن صفقة تبادل الأسرى الجديدة تحتاج لمزيد من الوقت كي يتم إنجازها، إذ إنها تعتمد على ميزان التفاوض مع إسرائيل والحرب النفسية التي نضغط بها على الاحتلال.

يشار إلى أن كتائب عز الدين القسام (الجناح المسلح لحماس) كشفت مطلع أبريل/نيسان 2016، لأول مرة، عن وجود "أربعة جنود إسرائيليين أسرى لديها"، دون أن تكشف إن كانوا أحياء أم أمواتا.

وكانت حركة حماس وإسرائيل توصلتا إلى صفقة تبادل أسرى برعاية مصرية يوم 18 أكتوبر/تشرين الأول 2011، أطلقت حماس خلالها الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط، مقابل إطلاق إسرائيل سراح 1027 أسيرا فلسطينيا.

تم تسجيل مئة ألف حالة اعتقال منذ انطلاق انتفاضة الأقصى عام 2000 (الجزيرة نت)

أسرى فلسطينيون
ومع حلول الذكرى السنوية ليوم "الأسير الفلسطيني" التي يحييها الفلسطينيون يوم 17 أبريل/نيسان من كل عام، بلغ عدد الأسرى الفلسطينيين داخل سجون الاحتلال الإسرائيلية 6500 أسير بينهم 57 امرأة و300 طفل.

وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينية ونادي الأسير الفلسطيني والجهاز المركزي للإحصاء في بيان مشترك، إن من بين الأسيرات 13 فتاة قاصرا، في حين يقبع ثلاثمئة طفل في الأسر، وقد جرى توثيق انتهاكات بحق الأطفال من خلال طواقم المحامين.

ولفتت المؤسسات الثلاثاء في البيان إلى أن 44 معتقلا فلسطينيا أمضوا أكثر من عشرين عاما بالسجن، ويطلق عليهم مصطلح "الأسرى القدامى"، في حين يبلغ عدد المعتقلين الإداريين نحو خمسمئة.

ووفق البيان، فقد تم تسجيل قرابة مئة ألف حالة اعتقال منذ انطلاقة انتفاضة الأقصى عام 2000.

وأكدت المؤسسات الثلاث أن من بين المعتقلين منذ انتفاضة الأقصى 155 ألف طفل تقل أعمارهم عن 18 عاما و1500 امرأة ونحو 70 نائبا ووزيرا سابقا، بينما أصدرت سلطات الاحتلال نحو 27 ألف قرار اعتقال إداري ما بين اعتقال جديد وتجديد اعتقال سابق.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة