غارات للتحالف والجيش اليمني يقتحم معسكرا شرق المخا

شنت مقاتلات التحالف العربي نحو 37 غارة خلال اليومين الماضيين على مواقع وآليات عسكرية لمليشيا الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في منطقتي حرض وميدي على الحدود مع السعودية، بينما اقتحم الجيش الوطني مساء أمس البوابة الغربية لأحد المعسكرات المهمة شرق مدينة المخا بمحافظة تعز (غربي البلاد).

ونقل المركز الإعلامي للجيش الوطني اليمني عن مصادر ميدانية أن عشرات من أفراد المليشيا سقطوا قتلى وجرحى في القصف الذي تزامن مع هجوم شنه الجيش اليمني على مدينة ميدي، وتمكن فيه من استعادة عدة مواقع إستراتيجية، وبات يفرض حصارا عليها من ثلاث جهات، كما أدى القصف الجوي إلى تدمير معدات عسكرية تابعة للحوثيين، تشمل دبابات وعربات ومدافع مختلفة.

اقتحام معسكر
وفي تطور آخر، قال مصدر عسكري إن الجيش الوطني اقتحم مساء الجمعة البوابة الغربية لـ"معسكر خالد بن الوليد"، وهو أكبر قاعدة عسكرية لمليشيا الحوثي شرق مدينة المخا بمحافظة تعز.

وأضاف المصدر أن الجيش يستعد لاقتحام البوابة الشرقية، تمهيدا للوصول إلى وسط المعسكر، الذي يمتد على سلسلة جبلية بطول 2 كيلومتر، ويحوي مخابئ وكهوفا.

وأشار المصدر إلى أن عملية الاقتحام كانت بمساندة نارية من مقاتلات التحالف العربي.

وكشف المصدر عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين وقوات صالح بالمعارك والضربات الجوية، ورجح سيطرة الجيش الوطني على المعسكر خلال الساعات القادمة.

وبموازاة ذلك، أعلن المتحدث باسم قوات التحالف العربي اللواء أحمد العسيري الجمعة -على هامش ندوة في معهد العالم العربي في باريس- أن التحالف لا ينوي في الوقت الحاضر مهاجمة مرفأ الحديدة الإستراتيجي، إلا أنه يطالب برقابة دولية في هذا المرفأ تؤمن وصول المساعدات الإنسانية إليه.

من جهته، قال وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني إن قوات الحكومة اليمنية أصبحت تسيطر على أكثر من 80% من الأرض، بعدما كانت تسيطر العام الماضي على 40% فقط.

وأوضح الإرياني في تصريح للجزيرة على هامش الندوة ذاتها حول "تطورات الوضع الراهن ومستقبل السلام" في اليمن؛ أن الحكومة الشرعية تبذل جهودا كبيرة لتأمين المناطق التي استعادت السيطرة عليها وضمان احتياجاتها الاقتصادية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة