عشرات القتلى بانفجار قرب تجمع الخارجين من كفريا والفوعة

صور بثها ناشطون لموقع الهجوم في حي الراشدين بحلب (ناشطون)
صور بثها ناشطون لموقع الهجوم في حي الراشدين بحلب (ناشطون)

سقط العشرات بين قتيل وجريح بانفجار استهدف حي الراشدين بحلب حيث ينتظر أهالي ومسلحو كفريا والفوعة بريف إدلب للخروج إلى مناطق النظام، وسط تعثر في تنفيذ ما يعرف باتفاق المدن الأربع.

وقال مراسل الجزيرة أدهم أبو الحسام في موقع الحدث إن الانفجار وقع خلال عملية إجلاء الحالات الحرجة من كفريا والفوعة مقابل حالات شبيهة في مضايا والزبداني بريف دمشق.

وأضاف المراسل أن الانفجار وقع على بعد عشرة أمتار من الحافلات المخصصة لخروج أهالي الفوعة وكفريا المواليتين للنظام، ولم تعرف حقيقة ما إذا كان الانفجار صاروخا أو عبوة ناسفة، لكن وسائل إعلام موالية للنظام تحدثت عن أن منفذ الهجوم "انتحاري".

وأشار إلى أن جميع سيارات الإسعاف التي كانت موجودة ضمن عملية التبادل امتلأت بالجرحى، وأن القتلى الذين سقطوا في التفجير بالعشرات.

أما المدنيون الذي كانوا في الحافلات في انتظار تنفيذ عملية التبادل فقد انتشروا في أماكن قريبة.

ولفت مراسل الجزيرة صهيب الخلف إلى أن هناك قلقا من أن تقوم المليشيا الإيرانية بعمليات انتقامية ضد أهالي الزبداني ومضايا.

الانفجار وقع على بعد أمتار من الحافلات المخصصة للخارجين من كفريا والفوعة (ناشطون)

تعثر الاتفاق
ويأتي هذا التفجير مع تعثر عملية التبادل بين النظام والمعارضة بعد وصول آلاف المحاصرين من مضايا وبقين وكفريا والفوعة إلى منطقتي الراموسة والراشدين بحلب لإتمام عملية التبادل.

وأفاد مراسل الجزيرة بأن المفاوض الإيراني ومليشياته أخلّوا بالاتفاق، وأخرجوا نصف المسلحين فقط من بلدتي كفريا والفوعة المواليتين للنظام، ويجري حاليا العمل لإعادة الاتفاق إلى نصابه وإخراج من تبقى من المسلحين قبل تبادل الحافلات.

ووصل الخارجون من بلدتي مضايا وبقين بريف دمشق إلى منطقة الراموسة بحلب لبدء عملية التبادل.

وقالت مصادر للجزيرة إن الأهالي المهجرين من بلدتي مضايا وبقين بريف دمشق ينتظرون في كراج الراموسة في حلب بعد أكثر من ثلاثين ساعة من مغادرة مناطقهم، وتحدثت المصادر عن عراقيل تمنع إتمام عملية التبادل مع الخارجين من بلدتي كفريا والفوعة المنتظرين في منطقة الراشدين بحلب منذ أمس.

كما أشارت المصادر إلى أوضاع إنسانية سيئة جراء الشح في الغذاء والماء وغياب المرافق العامة، وتنامي القلق جراء التأخير في نقلهم إلى مناطق سيطرة المعارضة المسلحة في ريف إدلب بمقتضى الاتفاق.

وأظهرت صور أرسلها ناشطون موالون للمعارضة مقاتلين من المعارضة المسلحة ومدنيين ممن غادروا بلدة مضايا قرب دمشق أمس الجمعة وهم جالسون بجوار صف من الحافلات في مدينة حلب التي يسيطر عليها النظام في انتظار نقلهم إلى ريف إدلب.

المصدر : الجزيرة