مسيرة "درب الآلام" بالقدس دون مسيحيي الضفة

المشاركون في مسيرة ما يعرف بدرب الآلام قدموا من مختلف أنحاء العالم (رويترز)
المشاركون في مسيرة ما يعرف بدرب الآلام قدموا من مختلف أنحاء العالم (رويترز)

سار آلاف المسيحيين في شوارع القدس القديمة المحتلة في "درب الآلام" ضمن ما تعرف بالجمعة العظيمة إحياء لذكرى صلب السيد المسيح (عليه السلام)، حسب اعتقاد الديانة المسيحية.

وتميزت المناسبة هذا العام بحضور كثيف للمسيحيين من كل أنحاء العالم، لكن لم يحضر مسيحيو الضفة الغربية التي أغلقها الجيش الإسرائيلي ومنع دخول الفلسطينيين إلى القدس المحتلة.

ويحتفل بأسبوع الفصح وسط إجراءات أمنية إسرائيلية مشددة حيث انتشرت أعداد كبيرة من عناصر الجيش والشرطة وحرس الحدود الإسرائيليين.

وفي وقت سابق أعلن الجيش الإسرائيلي غلق الضفة الغربية، ومنع دخول الفلسطينيين إلى القدس وأراضي الـ48، خلال الفصح اليهودي الذي بدأ في العاشر من الشهر الحالي ويستمر حتى الـ17 من الشهر ذاته.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

اقتحمت مجموعة من المستوطنين والمتطرفين اليهود باحات المسجد الأقصى تحت حماية قوات شرطة الاحتلال، وكانت عدة منظمات يهودية متطرفة قد دعت إلى تكثيف اقتحامات اليهود للمسجد الأقصى بمناسبة عيد الفصح.

اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي 18 شابا فلسطينيا من القدس المحتلة فجر اليوم، وجاء ذلك بإطار حملة إجراءات أمنية احترازية بررتها سلطات الاحتلال بمناسبة حلول عيد الفصح اليهودي الذي يستمر أسبوعا.

المزيد من أعياد ومناسبات
الأكثر قراءة