عـاجـل: محامي الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي يؤكد وفاة موكله في منفاه بالسعودية

بدء خروج المحاصرين بمقتضى اتفاق المدن الأربع بسوريا

الحافلات بدأت الخروج من بلدة مضايا منذ وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة (الجزيرة)
الحافلات بدأت الخروج من بلدة مضايا منذ وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة (الجزيرة)
بدأ اليوم الجمعة تنفيذ اتفاق المدن الأربع في سوريا الذي ينص على إخراج المحاصرين في مضايا والزبداني وبردى إلى ريف إدلب، وإخراج المحاصرين من بلدتي كفريا والفوعة إلى مدينة حلب.

وقال مراسل الجزيرة إن 2350 شخصا -بينهم مقاتلون من المعارضة المسلحة- غادروا بلدتي مضايا وبقين في منطقة الزبداني بريف دمشق باتجاه بلدة تكية الخاضعة لسيطرة قوات النظام في أطراف وادي بردى تمهيدا لنقلهم إلى محافظة إدلب شمال سوريا. 

وقال مراسل الجزيرة محمد الجزائري إن الحافلات التي تقل مقاتلي المعارضة والأهالي بدأت الخروج من بلدة مضايا منذ وقت مبكر من صباح اليوم الجمعة، واتجهت إلى حاجز قوس مضايا الذي تسيطر عليه قوات النظام السوري ومليشيا حزب الله اللبناني ليتم تفتيشها.

وأضاف المراسل أن الحافلات التي يتم تفتيشها تتجه إلى منطقة التكية على أطراف أوتوستراد بيروت للتجمع هناك بانتظار التوجه إلى المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة في شمال سوريا.

وأضاف أن عمليات التفتيش تتم للتأكد من تطبيق بنود الاتفاق التي تنص على خروج المقاتلين فقط بالبنادق الخفيفة والأسلحة الفردية وأربعة مخازن للبنادق، ويمنع إخراج الأسلحة المتوسطة والرشاشات وبنادق القنص.
عناصر الهلال الأحمر خلال إخراج جرحى كفريا والفوعة في اتفاق سابق (ناشطون)

وقال المراسل إن عمليات التفتيش ما زالت متواصلة لتشمل نحو خمسين حافلة ستحمل مقاتلي المعارضة والمدنيين، مشيرا إلى أن عمليات النقل ستشمل اليوم مناطق مضايا وبقين، ثم في مرحلة لاحقة مناطق الزبداني والجبل الشرقي ووادي بردى.

كفريا والفوعة
وعلى الجانب الآخر، قال مراسل الجزيرة إن خمسة آلاف شخص -بينهم 1300 مقاتل من المليشيات الموالية للنظام- خرجوا في 75 حافلة وعشرين عربة إسعاف من بلدتي كفريا والفوعة بريف إدلب إلى منطقة الراشدين غربي حلب تمهيدا لدخولهم مناطق سيطرة النظام بحلب، تنفيذا لاتفاق المدن الأربع.

وأضاف أن عملية الخروج تأتي بعد تغير طرأ على تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق المدن الأربع بين الأطراف القائمة على تنفيذ الاتفاق، حيث كانت المرحلة الأولى تقضي بخروج ثمانية آلاف شخص من البلدتين باتجاه مناطق سيطرة النظام.

وفي وقت سابق، قال مراسل الجزيرة في ريف إدلب أدهم أبو الحسام إن 96 حافلة و22 سيارة إسعاف دخلت كفريا والفوعة لإخراج الدفعة الأولى من المحاصرين، مشيرا إلى أن الحافلات قدمت من حلب عبر عدة طرقات تحت حراسة أمنية مشددة تحسبا لأي هجمات يمكن أن تتعرض لها.

وأجرت قوات النظام والفصائل المقاتلة أول أمس الأربعاء عملية تبادل لعدد من "الأسرى" في إطار المرحلة الأولى من اتفاق المدن الأربع، حيث سيتم إخراج 3800 شخص -بينهم مقاتلون من المعارضة المسلحة- من وادي بردى باتجاه إدلب مقابل خروج ثمانية آلاف شخص -بينهم مسلحون موالون للنظام- من كفريا والفوعة باتجاه حلب.

المصدر : الجزيرة