قوات الشرعية تطوق أكبر قاعدة للحوثيين بتعز

محاصرة معسكر خالد بن الوليد تقدمٌ عسكري أبرز منذ السيطرة على مدينة المخا في يناير/كانون الثاني الماضي (الجزيرة-أرشيف)
محاصرة معسكر خالد بن الوليد تقدمٌ عسكري أبرز منذ السيطرة على مدينة المخا في يناير/كانون الثاني الماضي (الجزيرة-أرشيف)

طوّق الجيش اليمني والمقاومة الشعبية من جميع الجهات "معسكر خالد بن الوليد" شرق مدينة المخا، وهو يعد أكبر قاعدة عسكرية للحوثيين وحلفائهم بمحافظة تعز غربي اليمن.

وقال مصدر ميداني لوكالة الأناضول إن "القوات الحكومية سيطرت ناريا على التلال المحيطة بمعسكر خالد"، في إشارة إلى أنها أصبحت تطوقه وبات المعسكر بالكامل في مرمى نيرانها.

وأوضح "قواتنا تقصف حاليا أي هدف متحرك في المعسكر". ولفت إلى أن "السيطرة على المعسكر تبقى مسألة وقت، في ظل الحصار المفروض عليه من قبل القوات الحكومية والمقاومة". وبين المصدر ذاته أن الألغام أعاقت عملية اقتحام المعسكر.

وفي السياق ذاته، قال المصدر إن القوات الحكومية والمقاومة سيطرت على مواقع عسكرية في محيط المعسكر، وتقدمت باتجاه مديرية الوازعية (جنوب المعسكر)، كما تمت السيطرة على مواقع للحوثيين والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح في منطقة كهبوب (جنوب الوازعية).

وأضاف أن ثلاثة جنود على الأقل قُتلوا وأُصيب تسعة آخرون، فضلا عن مقتل 15 من الحوثيين وقوات صالح في المعارك التي جرت بمحيط المعسكر اليوم.

ويعد هذا التقدم العسكري للجيش الميني والمقاومة هو الأبرز منذ انطلاق عملية "الرمح الذهبي" التي بدأتها هذه القوات يوم 7 يناير/كانون الثاني الماضي، وحققت تقدما شرق وشمال مديرية المخا بعد السيطرة على المدينة مركز المديرية في الـ23 من الشهر نفسه.

وكان الجيش الوطني اليمني قد أعلن أمس الأربعاء سيطرة قواته، بمساندة من التحالف العربي، على جبل النار الواقع على بعد 15 كيلومترا شرق مدينة المخا ونحو كيلومترين من معسكر خالد بن الوليد.

المصدر : وكالة الأناضول