فقد مئة لاجئ بعد غرق قاربهم بالساحل الليبي

أعلنت ليبيا أن ما يقرب من مئة لاجئ فقدوا بعد أن غرق قارب كانوا على متنه في البحر المتوسط، في حين تم إنقاذ 23 لاجئا من جنسيات أفريقية مختلفة كانوا على القارب، وذلك على بعد ستة أميال بحرية قبالة ساحل طرابلس.

وقال المتحدث باسم قوات خفر السواحل الليبية أيوب قاسم للجزيرة إنهم تلقّوا بلاغا بوجود قارب يعاني من صعوبات في عرض البحر، وعند الوصول إلى موقعه وجدوا أن أرضية القارب قد تحطمت وأن 97 ممن كانوا على متنه باتوا في عداد المفقودين، بينهم 15 امرأة و5 أطفال.

وأضاف أنه تم إنقاذ 23 رجلا، وأنهم من جنسيات أفريقية مختلفة، حيث تم نقلهم إلى نقطة طبية لتقديم المساعدة والغذاء، ثم سيتم تسليمهم إلى جهاز مكافحة الهجرة غير النظامية.

واعتبر المتحدث أن هؤلاء ليسوا لاجئين بل "مهاجرين غير شرعيين" لأنهم دخلوا إلى ليبيا بطريقة غير شرعية، مبديا اعتراضه على استخدام مصطلح اللاجئين.

يذكر أن ليبيا هي البوابة الرئيسية للمهاجرين الساعين للوصول إلى أوروبا بحرا. وسلك أكثر من 150 ألف شخص هذا الطريق في كل من الأعوام الثلاثة الماضية، وفق وكالة رويترز.

ويضع المهربون معظم المهاجرين في قوارب مطاطية واهنة. وتنتشل سفن إنقاذ وسفن أخرى المهاجرين بمجرد وصولهم إلى المياه الدولية. ويعترض خفر السواحل الليبي بعض هذه القوارب ويعيدها إلى البر.

المصدر : الجزيرة