بريطانيا "ترجح بقوة" مسؤولية دمشق عن مجزرة الكيميائي

ماي: نعتقد أن النظام وحده هو الذي لديه القدرة على تنفيذ مثل هذا الهجوم (الأوروبية)
ماي: نعتقد أن النظام وحده هو الذي لديه القدرة على تنفيذ مثل هذا الهجوم (الأوروبية)

أكدت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اليوم الخميس أن حكومتها ترجح بقوة أن يكون نظام بشار الأسد مسؤولا عن الهجوم الكيميائي على خان شيخون، في حين كشف مسؤول أميركي عن وجود تسجيلات لمحادثات بين خبراء كيميائيين لدى النظام ترصد الاستعداد للهجوم بغاز السارين آنذاك.

وقالت ماي في بيان "نعتقد أن من المرجح بشدة أن الهجوم نفذه نظام الأسد.. وبعيدا عن أي شيء آخر نعتقد أن النظام وحده هو الذي لديه القدرة على تنفيذ مثل هذا الهجوم".

وفي الأثناء، قال وفد بريطاني في منظمة حظر الأسلحة الكيميائية خلال جلسة خاصة للمنظمة في لاهاي إنهم حللوا العينات التي أخذت من خان شيخون، وثبت وجود غاز السارين للأعصاب أو مادة تشبه غاز السارين.

وكانت اختبارات سابقة أجرتها السلطات التركية على المصابين بهجوم خان شيخون الذين نقلوا إلى تركيا للعلاج قد أظهرت أيضا أن المادة الكيميائية المستخدمة بالهجوم هي غاز السارين.

من جهة أخرى، نقلت قناة "سي أن أن" عن مسؤول أميركي لم تذكر اسمه أنهم حصلوا على تسجيلات عقب مراجعة المعلومات الاستخباراتية المعنية بالتحقيقات بشأن هجوم خان شيخون، وأنها تتضمن محادثات خبراء أسلحة كيميائية لدى النظام ترصد الاستعداد للهجوم.

وأشار المسؤول إلى أن الولايات المتحدة لم تكن تملك المعلومات الاستخباراتية قبيل الهجوم، وأن بلاده تراقب الاتصالات في المناطق مثل سوريا والعراق على نطاق واسع، إلا أن القائمين على هذه العمليات لا يقيّمون البيانات قبيل وقوع الحوادث.

وأضاف أن المعلومات لا تتضمن تورط روسيا بشكل مباشر في الهجوم، مرجحا أن يكون الروس قد تصرفوا بحذر تجاه مثل هذه المراقبة الاستخباراتية، كما أوضح أنه لا يوجد شيء مؤكد عما إذا كانت واشنطن ستكشف للرأي العام تورط روسيا حتى في حال ثبوت ذلك.

المصدر : وكالات