مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف على ريف حلب

تتعرض عدة بلدات بريف حلب للقصف ما أدى لوقوع ضحايا وخسائر (رويترز-أرشيف)
تتعرض عدة بلدات بريف حلب للقصف ما أدى لوقوع ضحايا وخسائر (رويترز-أرشيف)

قال مراسل الجزيرة في سوريا إن طفلة قتلت وستة آخرين أصيبوا جراء غارات جوية لطائرات يعتقد أنها روسية استهدفت الأحياء السكنية في بلدة كفر كرمين بريف حلب الغربي، بينما تحدث ناشطون عن قصف طائرات النظام بالقنابل الفسفورية بلدات بريف حلب أيضا.

وأضاف المراسل أن القصف تسبب بتدمير منازل فوق رؤوس ساكنيها، وأن عمليات انتشال الضحايا من تحت الأنقاض دامت ساعات.

وتأتي هذه الغارات بالتزامن مع محاولة قوات النظام السوري التقدم على حساب المعارضة في مواقع مختلفة من ريفيْ حلب الشمالي والغربي.

ووسط المعارك، شنّ النظام السوري والطائرات الروسية أمس الثلاثاء عشرات الغارات الجوية على مدينة عندان بالريف الشمالي، ترافقت مع قصف مدفعي على بلدتيْ كفر حمرة والليرمون.

وفي الريف الغربي لحلب، شن الطيران الحربي غارات جوية على مدينة دارة عزة وبلدة بابيص ما أدى لسقوط جرحى، وفي الريف الجنوبي تعرضت قرية هوبر لقصف مدفعي عنيف.

تصاعد الدخان من حي القابون جراء استهدافه (ناشطون)

اشتباكات وغارات
وفي دمشق، دارت اشتباكات عنيفة على جبهات بساتين برزة وشارع الحافظ شرق العاصمة، حيث تمكنت قوات النظام من السيطرة على بعض المنازل في المنطقة وقامت بإحراقها بعد سرقة كامل محتوياتها.

ووفق ناشطين، تمكّن مقاتلو المعارضة من قتل وجرح عدد من عناصر النظام بعد التصدي لمحاولة تقدمهم نحو حي القابون محور فرع المخابرات الجوية، بينما أدت الغارات الجوية على الحي نفسه إلى سقوط قتيلين.

وفي درعا، تواصلت أمس المعارك العنيفة في حي المنشية بدرعا البلد ضمن معركة "الموت ولا المذلة" تمكن خلالها مقاتلو المعارضة من تحرير 15 كتلة سكنية وتدمير دبابة وقتل عدد من عناصر النظام بعد استهدافهم بـ صاروخ تاو.

في المقابل، شنّ الطيران الحربي والمروحي غارات جوية على أحياء درعا البلد ترافقت مع قصف مدفعي وصاروخي عنيف جدا في محاولة لصد تقدم الثوار في المنطقة، بينما تعرضت مدينة بصرى الشام وبلدات صيدا والمسيفرة والجيزة والغارية الغربية والشرقية لقصف مدفعي.

ووفق ناشطين، أعلن مقاتلو المعارضة عن بدء معركة أطلقوا عليها اسم "نزع الخناجر" بمنطقة حوض اليرموك بالريف الغربي لطرد تنظيم الدولة الإسلامية حيث قاموا باستهداف مناطق سيطرة التنظيم بقذائف الهاون والمدفعية الثقيلة تمهيدا للاستيلاء على نقاط سيطرة التنظيم.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة