فصائل المقاومة العراقية تصدر بيانا في ذكرى الاحتلال

14 عاما بعد سقوط بغداد ولا يزال العراق يهوي في جرف سحيق (الجزيرة)
14 عاما بعد سقوط بغداد ولا يزال العراق يهوي في جرف سحيق (الجزيرة)

أصدرت فصائل في المقاومة العراقية بيانا بالتزامن مع الذكرى الرابعة عشرة لاحتلال العراق، حمل توقيع كتائب ثورة العشرين وجيش التابعين وجيش الجهاد والحركة الإسلامية لمجاهدي العراق.

وقال البيان إن مشروع المقاومة هو وحده الكفيل بإعادة العراق إلى حضن أمته، وإنها ستعود لواجبها في تخليص العراق من الاحتلال وتبعاته حال زوال ما وصفتها بالأسباب القاهرة التي اضطرتها إلى الغياب عن المشهد.

وأضاف البيان أنه لا بديل للمقاومة العراقية عن العمل الجاد للوقوف في وجه الهيمنة الإيرانية واحتلالها المباشر أو غير المباشر لأجزاءٍ من العراق وسوريا واليمن ولبنان والإمارات والبحرين.

وحذرت الفصائل من استخدام اسم المقاومة وتاريخها للانخراط فيما وصفته بمشروع الاحتلال السياسي، وقالت إنها لن تقبل أي تبرير لمن يفعل ذلك.

يشار إلى أن غزو العراق بدأ في 20 مارس/آذار 2003 بقيادة الولايات المتحدة التي أرسلت نحو 130 ألف جندي، وبمشاركة 28 ألف جندي بريطاني، وانتهى باحتلال بغداد في 9 أبريل/نيسان 2003.

ومنذ الغزو حتى اليوم لم تنتهِ أزمات العراق المتلاحقة على مختلف الصعد، لتضاف إلى مقتل مئات الآلاف ونزوح الملايين من أبناء الشعب العراقي.

 

المصدر : الجزيرة