دي ميستورا يدعو لدعم العملية السياسية بسوريا

دي ميستورا حذر من "المخاطر العالية" التي تواجه عملية السلام (رويترز)
دي ميستورا حذر من "المخاطر العالية" التي تواجه عملية السلام (رويترز)

دعا مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا إلى دعم العملية السياسية في سوريا، مؤكدا أن الهدف النهائي هو المحافظة على وحدة سوريا "دولة واحدة".

وحذر دي ميستورا -في تصرحيات صحفية بمقر المنظمة في نيويورك الأربعاء- من "المخاطر العالية" التي تواجه عملية السلام، دون توضيحها.

وقال إن "هناك حاجة ملحة" بشأن دعم العملية السياسية، مشيرا إلى أن "الأمر لا يحتاج إلى إعادة اختراع العجلة، خاصة أن لدينا إطار عمل، والهدف واضح أمامنا في قرار مجلس الأمن رقم 2254".

وأكد المبعوث الأممي أن الأولوية الآن هي لتعزيز وقف إطلاق النار في سوريا والوصول الإنساني إلى المحتاجين، واستئناف مفاوضات جنيف (الجولة السادسة) التي توقع أن تبدأ في مايو/أيار المقبل.

يشار إلى أن الأمم المتحدة أشرفت على خمس جولات من المفاوضات غير المباشرة بين وفدي النظام والمعارضة دون التوصل إلى نتيجة، في ظل تمسك وفد النظام ببحث ملف مكافحة الإرهاب أولا، مقابل تمسك المعارضة بالتركيز على الانتقال السياسي.

وشدد المبعوث الأممي إلى سوريا على أهمية الدور الذي يؤديه الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين في المحافظة على وقف إطلاق النار الهش، والذي دخل حيز التنفيذ يوم 30 ديسمبر/كانون الأول الماضي، وحافظ على تماسكه حتى الجزء الأخير من فبراير/شباط الماضي.

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن هجوم خان شيخون الكيميائي، قال إنه علم بنبأ الهجوم عندما وقع، وأكد أن هناك تحقيقات وتفويضا لدى بعثة الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية.

المصدر : وكالة الأناضول