السراج: أوروبا لم تساعد ليبيا إلا بوعود فارغة

السراج قال إن عدم تحرك أوروبا لمساعدة ليبيا سيؤدي لارتفاع أعداد المهربين واللاجئين (الأوروبية)
السراج قال إن عدم تحرك أوروبا لمساعدة ليبيا سيؤدي لارتفاع أعداد المهربين واللاجئين (الأوروبية)

قال رئيس حكومة الوفاق الليبية فائز السراج إن دول الاتحاد الأوروبي لم تساعد ليبيا إلا بوعود فارغة، موضحا أن حكومته مستعدة -إن تلقت مساعدة كافية من الاتحاد الأوروبي- لمكافحة التهريب، وعمل كل ما يلزم لمنع موت المزيد من البشر غرقا بمياه المتوسط، وعدم توجه المزيد من اللاجئين لأوروبا.

وفي مارس/آذار الماضي، قال مسؤولون إيطاليون وأوروبيون إنهم على استعداد لإرسال معدات ومساعدات اقتصادية إلى ليبيا لمساعدتها على وقف تدفق المهاجرين. وضم الاجتماع وزراء داخلية ثماني دول أوروبية لوضع خطة لوقف تدفق المهاجرين من ليبيا ومساعدة حكومة الوفاق بهذه المهمة.

وفي مقابلة مع صحيفة بيلد الألمانية، قال السراج إن عدم تحرك أوروبا لمساعدة بلاده سيؤدي لارتفاع أعداد المهربين واللاجئين، مشيرا إلى أن ليبيا بحاجة عاجلة لمساعدة متخصصة بالحماية وتشديد الرقابة على السواحل، ودعم المجتمع الدولي لعملية تحقيق الاستقرار فيها.

وأضاف السراج أن ازدهار تجارة تهريب البشر بسبب ما تحققه من مكاسب طائلة للعصابات المنظمة لها، يقابله انتظار آلاف المهاجرين غير النظاميين بليبيا هذه الأيام لأخذ فرصتهم بركوب البحر نحو أوروبا.

وتنشط الكثير من شبكات تهريب البشر بين ضفتي البحر الأبيض المتوسط لا سيما انطلاقا من الأراضي الليبية مستغلة حالة الاضطراب الأمني والانقسام السياسي والعسكري منذ الإطاحة بالعقيد الراحل معمر القذافي. وتواجه أوروبا أكبر موجة هجرة منذ الحرب العالمية الثانية.

خفر السواحل
من ناحية أخرى، قالت بيلد إن ليبيا -التي يعلق الاتحاد الأوروبي عليها آمالا كبيرة في إيقاف الهجرة غير النظامية وموجات اللجوء القادمة إلي دوله- لا يمتلك خفر السواحل فيها إلا سفينتين صالحتين للعمل إضافة لثماني سفن أخرى متعطلة تماما.

ونقلت الصحيفة عن تقرير لإدارة السياسة الخارجية والأمنية بالاتحاد الأوروبي الإشارة إلى أن خفر السواحل الليبي المكون من 49 ألف شخص ثلثهم فقط مؤهل للخدمة، ولا يملك أيضا إلا 34 سيارة تعمل بمراقبة السواحل الليبية الطويلة الممتدة على مسافة 1700 كلم.

المصدر : الصحافة الألمانية,الجزيرة