الكويت سلمت "انتحاري" كنيسة الإسكندرية لمصر

الصحيفة نقلت استغراب المصادر الأمنية الكويتية من إفراج السلطات المصرية عن "أبي إسحق" رغم ثبوت علاقته بتنظيم الدولة (الجزيرة)
الصحيفة نقلت استغراب المصادر الأمنية الكويتية من إفراج السلطات المصرية عن "أبي إسحق" رغم ثبوت علاقته بتنظيم الدولة (الجزيرة)

قالت صحيفة القبس الكويتية إن "الانتحاري" منفذ الهجوم على كنيسة مارمرقس في الإسكندرية هو مصري سبق أن سلمته الكويت للسلطات المصرية بعد ثبوت انتمائه لتنظيم الدولة، ونقلت الاستغراب من الإفراج عنه.

وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر أمنية أن المنفذ المكنى بأبي إسحاق المصري، كان قد دخل الكويت في أكتوبر/تشرين الأول  2016 بتصريح عمل لإحدى شركات التجارة العامة والمقاولات، وعمل محاسبا فيها، إلى أن استدعاه جهاز أمن الدولة بناء على معلومات وردته من نظيره المصري.

وقد خضع لتحقيقات مكثفة بشأن علاقته بتنظيم الدولة، وبعد التثبت من تورطه اتُخذ قرار إبعاده، وجرى تسليمه إلى السلطات المصرية، كما أُبعد بعض أقاربه من الدرجة الأولى وآخرون وثيقو الصلة به.

وقالت الصحيفة إن المصادر استغربت "إفراج الأمن المصري عن المتهم عقب تسلمه من الكويت، فالمعلومات التي جرى تبادلها بين السلطات الأمنية في البلدين أكدت ضلوعه في الانتماء إلى داعش، وتواصله مع قياداته في الخارج، ومع ذلك أصبح حرا طليقا هناك".

وكان تنظيم الدولة أعلن أن أبا إسحاق المصري هو "انتحاري الإسكندرية"، وأبا البراء المصري هو "انتحاري طنطا".

وذكرت المصادر للقبس أن "أبا إسحاق" من مواليد سبتمبر/أيلول 1990، من منيا القمح، حاصل على بكالوريوس في التجارة، دخل إلى سوريا عبر تركيا عام 2013. كما أوضحت أن "أبا البراء" من مواليد 1974 في كفر الشيخ، حاصل على دبلوم ثانوي صناعي، وعمل سائقا وسافر إلى ليبيا ولبنان، وهو متزوج ولديه ثلاثة أطفال، ودخل إلى سوريا أيضا عام 2013.

المصدر : القبس الكويتية,الجزيرة