الحوثيون يستبدلون هيئة الإفتاء بأخرى موالية لهم

عبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثي عيّن شقيقه يحيى بدر الدين "وزيرا" للتربية والتعليم في ديسمبر/كانون الأول الماضي (الجزيرة)
عبد الملك الحوثي زعيم جماعة الحوثي عيّن شقيقه يحيى بدر الدين "وزيرا" للتربية والتعليم في ديسمبر/كانون الأول الماضي (الجزيرة)

استبدلت جماعة الحوثيين هيئة الإفتاء بأخرى جديدة موالية لها، وعينت شمس الدين محمد شرف الدين رئيسا للهيئة ومفتيا للديار اليمنية بدلا عن القاضي محمد بن إسماعيل العمراني، وتخالف توجهات الأخير جماعة الحوثي، مما عرضه لعدة مضايقات من الجماعة وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح باقتحام بيته ومكتبه.

ويعد المفتي المعين أحد المنظرين للحوثيين، وتلقى تعليمه في الحوزات الإيرانية، وترأس سابقا ما يسمى رابطة علماء اليمن التي شكلها الحوثيون كبديل لهيئة علماء اليمن.

ونص قرار تشكيل الهيئة على تعيين كل من سهل إبراهيم عقيل ومحمد علي مرعي ومحمد عبد الله عوض ويونس محمد المنصور ومحمد سقاف الكاف؛ أعضاء في الهيئة الجديدة، وجميعهم موالون لجماعة الحوثي وينتمون لها مذهبيا.

وقوبل القرار برفض وإدانة من الحكومة اليمنية الشرعية، التي رأت أن الحوثيين يمهدون لاستباحة دماء اليمنيين باسم الدين.

وكانت جماعة الحوثي عينت في ديسمبر/كانون الأول الماضي يحيى بدر الدين الحوثي "وزيرا" للتربية والتعليم ضمن ما سمي "حكومة"، ورأى مراقبون أن ذلك خطوة من الجماعة لتغيير المناهج الدراسية وصولا إلى بث التشيع.

وأثار تعيين يحيى -شقيق زعيم جماعة الحوثي عبد الملك الحوثي- مخاوف كثيرة وحقيقية في الشارع اليمني؛ خشية أن يدفع ذلك نحو فتنة مذهبية وطائفية، خاصة أن يحيى لا يحمل أي مؤهل علمي سوى إجازة منحها له والده في العلوم الدينية، وتحديدا لدراسته على يديه المذهب الزيدي والمذهب الاثنى عشري، الذي اعتقدوه منذ ارتباطهم بالولي الفقيه في إيران.

يذكر أن الحوثيين انقلبوا على الحكومة الشرعية، وسيطروا على العاصمة صنعاء منذ سبتمبر/أيلول 2014، كما استولوا على مفاصل الدولة بسيطرة كاملة على القضاء والأوقاف، بعد سيطرتهم على الجيش والأمن.

المصدر : الجزيرة