القوات الكردية: سيطرنا على 164 كلم2 بريف الرقة

"قوات سوريا الديمقراطية" أعلنت تأجيل الهجوم النهائي على الرقة إلى منتصف أبريل/نيسان الجاري (الجزيرة)
"قوات سوريا الديمقراطية" أعلنت تأجيل الهجوم النهائي على الرقة إلى منتصف أبريل/نيسان الجاري (الجزيرة)

أعلنت القوات الكردية المعروفة باسم " قوات سوريا الديمقراطية" سيطرتها على 164 كلم2 منذ انطلاق الحملة العسكرية التي بدأتها يوم 21مارس/آذار الماضي بهدف السيطرة على مدينة الطبقة التابعة لمحافظة الرقة، معقل تنظيم الدولة الإسلامية.

وقالت هذه القوات -التي تشكل وحدات حماية الشعب الكردية عمودها الفقري- في بيان لها، إنها سيطرت على 13 قرية و10 مزارع، كما قطعت جميع الطرق المؤدية إلى مدينة الطبقة.

وأوضحت أنها قتلت وأسرت عشرات من عناصر تنظيم الدولة، ودمرت مواقع ومعدات وأسلحة له، وأنها استولت على معدات وذخائر، مشيرة إلى أنها فقدت بعض عناصرها ما بين قتيل وجريح.

وكانت القوات المذكورة هاجمت قرية الصفصافة بريف الرقة الغربي في محاولة لانتزاعها من تنظيم الدولة، وذلك في وقت يتواصل فيه نزوح آلاف السكان إلى مناطق أكثر أمنا، وسط توقعات ببدء الهجوم على مدينة الرقة خلال أسبوعين.

وسبق لمراسل الجزيرة أن أوضح أن "قوات سوريا الديمقراطية" شنت هجومين على الصفصافة من جهتي نهر الفرات وطريق حلب-الرقة الدولي، حيث دارت معارك عنيفة مع مسلحي تنظيم الدولة وسط قصف مدفعي من قبل القوات الكردية على المناطق السكنية.

وقالت القيادية في هذه القوات الكردية روجدا فلات لوكالة رويترز إن موعد بدء الهجوم النهائي على الرقة قد يختلف قليلا عن الموعد الذي سبق الإعلان أنه أوائل أبريل/نيسان الجاري. وأضافت "إن لم تكن (بداية الهجوم) في بداية الشهر فإنها ستكون في منتصفه".

يذكر أن "قوات سوريا الديمقراطية" تلقى دعما أميركيا ميدانيا حيث توجد قوات أميركية على الأرض، فضلا عن دعم التحالف الدولي بالضربات الجوية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من عربي
الأكثر قراءة