منظمة إسرائيلية تشتكي هنية لدى الجنائية الدولية

هنية يحمل بندقية ويرفع شارة النصر خلال عرض عسكري نظمته كتائب عز الدين القسام بغزة في ديسمبر/كانون الأول 2014 (رويترز)
هنية يحمل بندقية ويرفع شارة النصر خلال عرض عسكري نظمته كتائب عز الدين القسام بغزة في ديسمبر/كانون الأول 2014 (رويترز)

تقدمت منظمة "يسرائيل لي" اليمينية المتطرفة بشكوى إلى المحكمة الجنائية الدولية ضد إسماعيل هنية نائب رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بزعم ارتكابه جرائم حرب خلال الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، وتأتي هذه الدعوى في مقابل اتهام منظمات دولية كثيرة لتل أبيب بارتكاب جرائم حرب على نطاق واسع ضد الفلسطينيين.

وقدّم المحامي "كلب ميخائيل مايرس" الشكوى في مقر المحكمة الجنائية في مدينة لاهاي بهولندا باسم "منظمة يسرائيل لي" و"معهد القدس للعدالة". وادعت المنظمة الإسرائيلية في الشكوى أن حركة حماس استخدمت خلال الحرب على غزة صيف 2014 المدنيين دروعا بشرية "بشكل منتظم".

وتضمنت الشكوى ضد هنية اتهامات تشمل إطلاق الصواريخ والقذائف من داخل مراكز مدنية مأهولة بالسكان في قطاع غزة، وزعمت المنظمة أن حركة حماس أجبرت المدنيين على البقاء في تلك المراكز رغم أنها كانت تشكل أهدافا لهجمات إسرائيلية بعد إطلاق الصواريخ من داخلها.

وورد كذلك في الشكوى أن الحركة خزنت السلاح والذخيرة في المباني المدنية، وأنه تم إطلاق الصواريخ من مواقع مدنية بشكل عشوائي على المناطق المدنية الآهلة بالسكان في إسرائيل.

وتناقض ادعاءات المنظمة الإسرائيلية تقارير لعدد من المنظمات الدولية -بما فيها الأمم المتحدة-  تتهم الجيش الإسرائيلي بتعمد قصف مناطق سكنية ومدارس تابعة لمنظمة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) كانت تأوي نازحين.

وارتكبت إسرائيل خلال الحرب الأخيرة على غزة مجازر جماعية بحق المدنيين، وتسببت آلاتها الحربية خلال أكثر من شهرين في استشهاد أكثر من 2200 فلسطيني، بينهم مئات الأطفال.

يذكر أن السلطة الفلسطينية تقدمت للمحكمة الجنائية في أواخر 2015 بمذكرة تتضمن جرائم حرب ارتكبتها إسرائيل خلال حرب 2014.

المصدر : الجزيرة