مقتل مسؤول أمني في تفجير بسيناء

انتشار سابق للقوات المصرية في أحد الأحياء بشمال سيناء (الجزيرة)
انتشار سابق للقوات المصرية في أحد الأحياء بشمال سيناء (الجزيرة)

قتل ضابط شرطة برتبة عقيد وأصيب آخرون إثر تفجير آليتين عسكريتين في شارع أسيوط بمدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء (شمالي شرق مصر)، وذلك وفقا لمصادر للجزيرة.

وقال بيان للداخلية المصرية إن عبوة ناسفة استهدفت العقيد، وهو من قوة قطاع مصلحة الأمن العام، مما أسفر عن مقتله، وإصابة ضابط وفرد ومجند من مديرية أمن شمال سيناء.

وقال مصدر إن التفجير وقع بينما كان رجال من الشرطة يقومون بدورية في المدينة. وأضاف أن العقيد القتيل يشغل منصبا أمنيا رفيعا في محافظة جنوب سيناء المجاورة، وكان يقوم بمهمة في شمال سيناء. 

ونقلت وكالة الأناضول عن مصدر أمني أن التفجير وقع جراء تفجير بعبوة ناسفة زرعها مجهولون، وفجرت عن بعد. وذكرت أن العقيد المقتول يدعى محمد الحديدي (50 عاما). ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث.

وتنشط في شمال سيناء عدة تنظيمات أبرزها تنظيم "أجناد مصر"، و"أنصار بيت المقدس" الذي أعلن في نوفمبر/تشرين الثاني 2014 مبايعة تنظيم الدولة الإسلامية وغيّر اسمه لاحقًا إلى "ولاية سيناء".

وتتعرض مواقع عسكرية وشرطية وأفراد أمن لهجمات مكثفة خلال السنوات الثلاث الماضية في شبه جزيرة سيناء، مما أسفر عن مقتل العشرات من أفراد الجيش والشرطة، وأعلنت الجماعات المتشددة المسؤولية عن كثير من هذه الهجمات.

ويقول الجيش إنه تمكن من قتل مئات المسلحين في حملة عليهم تشارك فيها الشرطة.

المصدر : الجزيرة + وكالات