جونسون من رام الله يؤكد دعم حل الدولتين

Britain's Foreign Secretary Boris Johnson meets with Palestinian President Mahmoud Abbas in the West Bank city of Ramallah, March 8, 2017. REUTERS/Mohamad Torokman
عباس وجونسون اتفقا على أن حل الدولتين هو السبيل لإنهاء الصراع الفلسطيني الإسرائيلي (رويترز)

أكد وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون أن بلاده تدعم حل الدولتين وتعتبره السبيل الوحيد لإنهاء الصراع بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، وقال خلال لقائه بالمسؤولين الفلسطينيين في رام الله بالضفة الغربية المحتلة إن هذا الخيار ما زال قابلا للتحقق.

وأوردت وكالة أنباء وفا الرسمية الفلسطينية أن الرئيس محمود عباس أكد خلال لقائه جونسون التزام الجانب الفلسطيني بعملية السلام القائمة على  حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية، لإقامة دولة فلسطين على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

وفي مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفلسطيني رياض المالكي، أوضح جونسون أن التوسع الاستيطاني في الضفة، وعمليات الهدم التي تستهدف منازل الفلسطينيين، وعدم شعور المواطن الإسرائيلي بأمان، هي عوائق أمام الوصول إلى تسوية سلمية وتحقيق حل الدولتين.

واعتبر جونسون أن الإدارة الأميركية الجديدة في واشنطن تمثل "فرصة" أمام السلام، قائلا "هناك استعداد للنظر إلى الأمور برؤية جديدة".

بعد ذلك انتقل الوزير البريطاني إلى إسرائيل حيث التقى برئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، وشكلت المستوطنات نقطة خلاف بين الطرفين.

لكن جونسون أكد على دعم بريطانيا "القوي" لإسرائيل، مشيرا إلى أهمية إزالة العوائق أمام السلام مثل المستوطنات.

من جهته قال نتنياهو "من الواضح أننا نتفق على معظم الأمور، ولكن ليس على كل شيء". وأضاف أن "السبب في أننا لم نتوصل إلى السلام هنا منذ مئات السنين، ليس المستوطنات، بل الرفض المتواصل للاعتراف بدولة للشعب اليهودي داخل أي حدود".

كما عقد جونسون اجتماعا مع حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان، بحسب ما أعلنه مسؤول بالسفارة البريطانية في تل أبيب. وأشار المسؤول إلى أن قادة المستوطنين أيضا دعوا جونسون إلى لقائهم، إلا أن ضيق الوقت لم يسمح له بذلك.

والتقى جونسون أيضا الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين الذي يشغل منصبا فخريا. 

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

Israeli Prime Minister Benjamin Netanyahu attends the weekly cabinet meeting in Jerusalem, January 15, 2017. Netanyahu is under investigation on two separate charges of corruption and several hundred people have marched in Tel Aviv calling for him to resign.

ذكرت صحيفة هآرتس الإسرائيلية اليوم الأحد أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو عرض العام الماضي على معارضيه خطة لتشكيل حكومة وحدة في إطار مساعي سلام بالمنطقة في إطار حل الدولتين.

Published On 5/3/2017
المزيد من احتلال واستعمار
الأكثر قراءة